Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



البزري يجمع مختلف الوان الطيف الفلسطيني خلال سحور رمضاني


المكتب الإعلامي للدكتور عبد الرحمن البزري :: 2015-07-09 [15:10]::
جمع الدكتور عبد الرحمن البزري مختلف الوان الطيف السياسي الوطني والاسلامي الفلسطيني في دارته في صيدا، خلال سحور رمضاني تحول الى مناسبة وطنية جامعة، جرى خلالها البحث في الشؤون الفلسطينية لجهة أمن المخيمات وتحصينها وتعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية على قاعدة ان الامن جزء لا يتجزأ والعمل على واد أي فتنة او اقتتال داخلي.
وقد شارك في السحور الرمضاني، سفير دولة فلسطين في لبنان اشرف دبور، أمين سر حركة "فتح" وفصائل "منظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان فتحي ابو العردات، ممثل حركة "حماس" في لبنان امين سر "تحالف القوى الفلسطينية" علي بركة، ومسؤول الجبهة الديمقراطية في لبنان علي فيصل، ومسؤول الجبهة الشعبية في لبنان مروان عبد العال، وممثلون عن "انصار الله" و"القوى الاسلامية" في مخيم عين الحلوة، وممثلو كافة الفصائل والقوى في "المنظمة" و"التحالف"، فضلا عن وفد اعلامي واقتصادي قادم من الضفة الغربية ليقوم بلسمة جراح النازحين الفلسطينيين من مخيم اليرموك واللاجئين في مخيمات لبنان وجمع من الشخصيات الصيداوية.
ورحب الدكتور البزري بممثلي القوى الفلسطينية في لبنان في عاصمة الجنوب، معتبرا ان هذا التلاقي ترجمة للتوافق والوحدة التي تتمتع بها الساحة اللبنانية على المستوى الفلسطيني، قائلا "في هذا الشهر الفضيل تعيش صيدا ظروفا مميزة وخاصة لان هناك ايمان راسخ بالله والانبياء والرسل ثم بالقضية الفلسطينية ووحدة الامة العربية.
واضاف الدكتور البزري، للاسف ما زال البعض يراهن على ازمة امنية في المخيمات الفلسطينية او خلايا نائمة فيها للتوتير، ونقول ان هذا غير صحيح ورهان خاسر، فالمخيمات كانت وستبقى عامل استقرار وهي شكلت عاملا ايجابياً في الاستقرار الصيداوي واللبناني، ويجب ان لا ننسى الدور الايجابي الذي لعبه الفلسطينيون خلال الازمة التي عصفت بمدينة صيدا ونتمنى على من يراهن على المشكلة الامنية او من يظهر حرصه على الفلسطينيين في لبنان، ان يتفهم ظروفهم واحوالهم الصعبة والمعقدة والمتداخلة سياسيا واجتماعيا وانسانيا ولا يجب ان نتوقع من الفلسطينيين ما عجزنا عن تحقيقه عند اللبنانيين، منوها في الوقت نفسه بالاطر الفلسطينية الموحدة والقوة الامنية المشتركة وهو ما ساهم في ترسيخ الامن والاستقرار في صيدا ومنطقتها وجوارها.

ابو العردات
واكد ابو العردات ان الفلسطيني لا يشعر بالغربة في صيدا مع تقديرنا لاهلنا في باقي المدن والمناطق وخاصة الجنوب الذين تقاسمنا معهم النضال ورغيف الخبز وحبة الدواء"، مشددا على "ان العلاقة الفلسطينية اللبنانية راسخة وقوية بعدما امتزج الدم اللبناني والفلسطيني، ولن تهزها كل الفتنة وخاصة الطائفية والمذهبية التي تعم وطننا العربي والتي يكتوي بنارها اكثر من عاصمة عربية وما يؤلمنا ان هذه العواصم كانت لنا العمق والدعم القوي، نامل ان يعمها الهدوء والاستقرار والخير".
واكد ابو العردات، ان المخيمات ستبقى على الحياد الايجابي في الشؤون اللبنانية وستبقى بوصلتها فلسطين، ونطمئن ان المخيمات لن تكون عامل توتير وان الوحدة الوطنية الفلسطينية صلبة وراسخة وقادرة على معالجة اي اشكال، وان القيادة السياسية الموحدة تعمل معا كقلب واحد لحماية المخيمات والوجود الفلسطيني وتعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية ومنع اي اقتتال فلسطيني داخلي او فلسطيني لبناني.

علي بركة
وشدد بركة، على ان مدينة صيدا ستبقى حاضنة للشعب الفلسطيني في لبنان ونحن حريصون على السلم الاهلي متمسكون بالعلاقات الاخوية وان الشعب الفلسطيني لن يتخلى عن حق العودة والاستقلال وسسبقى يقاوم ويناضل ويجاهد حتى ذلك، مشيرا الى "اننا في لبنان سنبقى نعمل معا كفصائل فلسطينية ولبنانية على المحافظة على السلم الاهلي وأمن المخيمات واستقرارها ومنع حصول اي فتنة سواء داخلية او فلسطينية لبنانية او مذهبية كما يخطط لنا العدو ونؤكد ان البندقية الفلسطينية ستبقى موجهة صوب العدو الصهيوني، ففي فلسطين المعركة الاساس وليس في شوارع المخيمات او المدن او العواصم العربية".
واشاد بركة بدور المقاومة في غزة على ابواب الذكرى السنوية الاولي للعدوان الصهوني على غزة "معركة العصف المأكول" قائلا "ما دام هناك مقاومة، فحق العودة محفوظ ومحقق، والتهجير والتوطين فاشل، والنصر ات لا محالة وكل آت قريب"، مؤكدا ان "الشعب الفلسطيني ليس له اطماع في لبنان، بل هو حريص على تمتين الجبهة الداخلية وسنبقى الى جانب وحدة لبنان ومعه في مواجهة اي عدوان صهيوني جديد"، خاتما "ان الوضع في المخيمات هادىء ونحن متمسكون بالمبادرة ودعم القوة الامنية المشتركة وستبقى الفصائل الفلسطينية موحدة واللجنة الامنية العليا ساهرة على أمن المخيمات، ونطمئن اهلنا في صيدا باننا حريصون على السلم الاهلي ولن نمس به ابدا".










New Page 1