Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



لقاء قيادي بين جبهة التحرير الفلسطينية والقيادة العامة في صور


:: 2015-07-10 [00:50]::

زار وفد من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعه مكتب الجبهة الشعبيه القيادة العامة في منطقة صور حيث كان في استقبالهم عضو اللجنة المركزية ابو وائل عصام بحضور قيادة الجبهة في منطقة صور ، وبحث المجتمعون عدد من القضايا الفلسطينية خاصة أوضاع الفلسطينيين في لبنان والأوضاع الفلسطينية العامة، ودعوا الجميع إلى إعلاء المصلحة الوطنية للشعب الفلسطيني والابتعاد عن كل ما من شأنه الإضرار بمصالح شعبنا، مؤكدين الموقف الفلسطيني العام بأن الفلسطينيين في لبنان خارج إطار الصراعات المحلية والإقليمية، داعين الى تحصين المخيمات وقطع الطريق على كل من يحاول العبث بأمن واستقرار شعبنا.
ورأى المجتمعون ان اعلان الامام الخميني يوم القدس العالمي يدل على الاهمية التي توليها ايران للقدس والقضية الفلسطينية من ابعاد مهمة على المستوى العربي والاسلامي ، واكدا ان القدس تعيش في وجدان وعقل الامة الاسلامية والعربية وهذا يستدعي ضرورة اسناد القدس وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وتوفير مقومات ذلك في مواجهة المخططات الاسرائيلية من تهويد وتطهير عرقي.
كما ناقش المجتمعون الإجراءات التي اتخذتها إدارة الأنروا ، وخاصة التقليصات التي ستشمل قطاعات تمس عصب المواطن كقطاع الصحة والتعليم والخدمات بالإضافة لتجميد التعيينات الجديدة على الموازنة العامة ، ودعوا جميع الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني والفعاليات الوطنية إلى توحيد جهودهم وزجها في خانة دعم التحرك الجماهيري وإيصاله إلى خواتيمه حتى عودة الأنروا عن إجراءاتها وإعادة خطة الطوارىء الشاملة وزيادتها والعمل على توفير الأموال اللازمة لاستكمال عملية إعمار مخيم نهر البارد، والغاء بدل الايواء للنازحين الفلسطينيين من مخيمات سوريا ، مطالبين الانروا بالاستمرار بتأمين بدلات الايجار للنازحين الفلسطينيين من سوريا وعدم المس بالقيمة التراتبية الغذائية لهم ، وحل مشكلة بدل الاقامات للنازحين الفلسطينيين، ووضع خطة للعمل على تأمين الاستشفاء الكامل للنازحين الفلسطينيين من سوريا.
وشدد المجتمعون في الذكرى السنوية الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، على وفاء للشهداء وللأسرى وتأكيد على أن تضحيات الشعب الفلسطيني ودعم خيار الوحدة الوطنيه التي تجلت في كافة المواجهات والتمسك بالمقاومة الباسلة باعتبارها الخيار التي ستنتصر حتما لاحتضانها شعبيا ووطنيا.
واكد المجتمعون على ايلاء قضية الاسرى في سجون الاحتلال كل الاهتمام باعتبارها قضية وطنيه يجب ان تلقي كل الدعم والاهتمام المباشر من كافة القوى السياسية والمؤسسات الاهلية والشعبية ، باعتبارهم جنود الحرية وهم يعانون يوميا من ظلم السجون والسجان في سجون الية احتلال عرفته البشرية على امتداداتها.
وطالب المجتمعون بضرورة الإسراع في إنهاء الانقسام الكارثي وتعزيز الوحدة الوطنيه ، ورسم استراتيجية عمل فلسطيني جديدة وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية وتفعيل مؤسساتها، والتمسك بخيار المقاومة حتى تحرير الارض والانسان .
ورأى المجتمعون ان الأمة العربية تعيش اصعب المراحل ،وما يجري الآن في الوطن العربي من غزو بربري متوحش إرهابي مجرم ، وإذكاء روح الفتن الطائفية والمذهبية من أجل خلق ظروف مواتية للمخططات الاستعمارية التي تسعى لرسم خارطة سياسية جديدة للوطن العربي ، بدعم من الامبريالية والقوى الاستعمارية والكيان الصهيوني والقوى الرجعية، الغاية منها العمل على قيام دولة اليهود في العالم ، الذي يقضي بتدمير حضارة ومستقبل المنطقة ونهب ثرواتها ومقدراتها ، وإبادة شعبنا، واغتصاب أرضنا، مما يستدعي من كافة القوى والاحزاب العربيه دعم خيار المقاومة وصمودها في المنطقة والتصدي لهذه المخططات بكافة الامكانيات .
وحيا المجتمعون مواقف لبنان الشقيق الرسمي والشعبي ومقاومته البطلة ، مؤكدين على تعزيز العلاقات الفلسطينية اللبنانية ، وصيانة امن المخيمات وتوحيد الطاقات ، ومحاصرة أي محاولة من قبل بعض المتفلتين والتزام الشعب الفلسطيني بالقوانين والانظمة اللبنانية لحين عودته الى دياره ، متمنين للبنان الشقيق التقدم والنجاح.
وفي ختام اللقاء تم التأكيد على التواصل والتنسيق الدائم والمستمر في القضايا كافة التي تهم شعبنا ومخيماتنا.




New Page 1