Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


عشرات الآلاف شاركوا في مسيرة "لبيك يا رسول الله" في بنت جبيل

الصور نقلاً عن موقع بنت جبيل :: 2012-09-23 [00:50]::

نظم "حزب الله" وحركة "أمل" في مدينة بنت جبيل، المسيرة الرابعة من سلسلة "مسيرات الوفاء للرسول الأكرم محمد بن عبد الله" وتنديدا بالإساءة للمقدسات، تحت شعار "لبيك يا رسول الله".

شارك في المسيرة عشرات الآلاف من أبناء بنت جبيل والمنطقة، يتقدمهم النائبان نواف الموسوي وعلي بزي، الوزير السابق نزيه بيضون، ورئيس بلدية بنت جبيل المهندس عفيف بزي، وفاعليات سياسية وحزبية واجتماعية. ورفع المشاركون الأعلام اللبنانية والحزبية ورايات "لبيك يا رسول الله"، ورددوا شعارات الحب والوفاء "لنبي الرحمة" محمد بن عبد الله، وشعارات التنديد بالإساءة للمقدسات، كما رددوا شعارات "لبيك يار رسول الله" و"الموت لأميركا" و"أميركا أنت الشيطان الأكبر".

بزي
واخترقت المسيرة الطرقات وصولا إلى سوق المدينة، حيث ألقى عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب بزي كلمة حركة "أمل"، وقال: "هنا من بنت جبيل المدينة التي فتحت أبوابها للأنبياء والعلماء والأئمة وللشهداء، من بنت جبيل والقرى المعلقة من عين إبل ورميش ودبل وعيناتا وعيترون وعيتا، وكل القرى على مساحة هذا الجنوب، هي قرية واحدة في الإيمان والوجدان والمحبة وفي القوة في الدفاع عن عزة وكرامة وسيادة واستقلال لبنان. باسم كل الجماهير المحتشدة أتينا، قرية قرية، مسلمين ومسيحيين لنقول بصوت واحد لبيك يا رسول الله. باسم هذه الجماهير التي جاهدت واستشهدت من أجل كرامة الإنسان والأديان نكرر ونردد القسم والعهد والوعد لبيك يا محمد".

تابع: "إن هذا الالتقاء المسيحي المسلم هو الرد الوحيد والمبادر لمن أراد الإساءة للرسول وللدين الإسلامي. الرسول محمد خاتم الأنبياء يحمل في رسالته رسالة عيسى أو موسى ورسالة كل الأنبياء والأئمة والديانات السماوية. نعم خسئو كل أصحاب المشاريع المشبوهة، التي أرادت الإساءة إلى هذا الدين الحنيف وإلى رسول الرحمة ونبي الإنسانية. لأنكم أنتم مسيحيون قبل المسلمين حولتم مشروع الفتنة إلى مشروع الوحدة على كل المستويات الدينية والاجتماعية والثقافية والوطنية والأخلاقية. هكذا ننتصر للنبي محمد، هكذا ننحاز إلى الرسول الأكرم بمكارم الأخلاق، التي أتى وناضل وجاهد من أجلها النبي محمد".

أضاف: "ونقول لكل الممثلين بالفتنة على امتداد عالمنا العربي بعباءة وعمامة الإمام القائد السيد موسى الصدر وبعباءة وعمامة سماحة السيد حسن نصر الله ونقول لهم باللباس الأسود، الذي يزين الكنيسة في لبنان، نحن شعب واحد ودين واحد ودم واحد ووطننا الحبيب لبنان واحد. ونقول للذين يتقدمون بالشكوى أمام القضاء والمحاكم من اجل صورة عارية في هذا الظرف في ويكيليكس عن حرية التعبير حين تمس رمزا متقدما وأساسيا من رموز الحرية في هذه البشرية "النبي محمد "ص "، أنها ليست حرية على الإطلاق، لا بالرأي ولا بالتعبير، هناك خطوط حمراء في هذا الإطار والرسول الأكرم والنبي الأعظم هو أهم هذه الخطوط الحمراء في حرية الرأي والتعبير".

وختم بزي باسم الرئيس بري والحركة "مجددا العهد والوعد والبيعة بالبقاء في المواقع المتقدمة التزاما وانحيازا إلى منظومة القيم، التي أتى بها رسول الرحمة والبشرية في الوحدة، مسلمين ومسيحيين، من اجل أن يبقى لبنان سيدا حرا عزيزا سليما وأبيا".

الموسوي

وألقى عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب الموسوي كلمة "حزب الله"، وقال فيها: "في بنت جبيل للمسيرة طعم آخر حين نقف هنا في بنت جبيل لنرفع القبضة عن رسول الله فاننا نرفعها ممسحة ذلت بها أميركا قبل ان تذل بها اسرائيل. سواعد اطعمتها الذل في العام 2006 وقادرة على إطعامها الذل في كل مناسبة وفي كل معركة. في هذا السوق بالذات استعصت الصورايخ الأميركية. وفي هذه الساحة المباركة، التي منها نقول لبيك يا رسول الله".

تابع: "لقد جئنا الى هذه المكان لنواصل الالتزام بتنفيذ أوامر قائدنا الأمين العام السيد حسن نصرالله، الذي عهدناه امامنا في كل معركة خرجنا بها الى القتال. نحن هنا لنقول أن ما نندد به ليس فيلما دنيئا قذرا وانما نندد بعدوان مبرمج ممنهج منظم ترعاه الإدارة الأميركية"، مضيفا "تريد الولايات المتحدة الأميركية افهام المنتفضين على ادارتها انها تتعاطى مع العبد المنتفض على ارادة سيده. هذه سياسة اميركية أًريد تعميمها على العالم الغربي. كان ثمة محاولة لوقف نشر الرسوم في المجلة الفرنسية، لكن البيت الأبيض اصر على استمرار الحملة لإفهام المسلمين ان هذه هي طريقة التعاطي معكم".

وبعدما قال: "نفخر اننا كما اننا رفعنا البندقية أولا رفعنا قبضة الدفاع عن رسول الله اولا"، تساءل الموسوي: "لماذا هذا الصمت لو ان مثل هذا الفيلم تناول رئيسا أو ملكا أو مسؤولا ما هل كانت اكتفت الدولة بالصمت أو كانت لتقطع العلاقات؟ ماذا تنتظرون في العالم العربي لملاقاة رسول الله وبأي وجه ستلاقونه؟".

ورأى أن "ثمة عملا منهجيا أميركيا غربيا لإطفاء هذه الإنتفاضة ولإطفاء هذه الثورة من طرق شتى. فأسأل هل ستكونون اوفياء لرسول الله؟ انكم أمام مسؤولياتكم". وختم بالقول: "نحن هنا في لبنان، لا يشغلن أحدا باله بأن هذا الفيلم ستكون له تداعياته على اخواننا في الوطن ولا سيما اخواننا المسيحيين. بالأمس كنا نشارك اخواننا المسيحيين باخلاص ووفاء في القداس البابوي وبالإخلاص ذاته نقف اليوم لندافع عن رسول الله".