Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نظمت لقاءً تضامنياً بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني في مخيم البص


:: 2017-04-18 [21:24]::
نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لقاءً تضامنياً بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني في مخيم البص.

بعد التقديم من الرفيق محمود عوض عضو قيادة اقليم لبنان للجبهة الديمقراطية, تكلم الرفيق ابراهيم النمر ابو بشار عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين فوجه التحية للأسرى والمعتقلين البواسل داخل السجون الإسرائيلية وللحركة الاسيرة باعتبارها محطة نضالية مستمرة ومتواصلة بدورها النضالي حتى تحقيق الحرية والنصر.

كما طالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته اتجاه ملف الاسرى الفلسطينين والعرب لما يتعرضون له من الممارسات الوحشية عبر ابشع وسائل التعذيب الجسدي والمعنوي .

وأكد على ضرورة انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية والالتفاف حول البرنامج والمشروع الوطني الفلسطيني تحت مظلة م.ت.ف وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في الحوارات الاخيرة وبوضع استراتيجية نضالية سياسية جديدة مدخلها المقاومة الشعبية من جهة وتدويل القضية الفلسطينية من جهة اخرى وعلى رأسها ملف الاسرى الذي يعتبر اولوية وطنية ، ودعا السلطة الفلسطينية تحمل مسؤولياتها والخروج من دائرة الرهان على المفاوضات العبثية العقيمة والتحلل من اتفاق أوسلو وملحقاته الاقتصادية والأمنية وحذر من خطورة المرحلة القادمة في ظل سياسة الادارة الأميريكية التي تتبنى أفكار ومخططات اليمين المتطرف في اسرائيل بتشريعه للكتل الاستيطانية عبر سياسة الضم مما يقطع الطريق لقيام دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران عام ١٩٦٧ ثم ألقيت عدة كلمات وتحدث فيها كل من عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية الأخ عباس جمعة وعضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني الرفيق كامل حيدر والقيادي في حركة الجهاد الاسلامي في لبنان الحاج ابو سامر موسى ومسؤول الاعلام في حركة أمل لإقليم جيل عامل الأخ صدر داوود والأسير المحرر رئيس الهيئة الاسلامية الفلسطينية الشيخ سعيد قاسم ، فوجهوا التحية للحركة الأسيرة في نضالها اليومي ضد غطرسة الاحتلال وممارساته العنصرية وأكدوا على ضرورة الوحدة وانهاء الانقسام الفلسطيني للتصدي لكل المخاطر التي تهدد القضية الفلسطينية ومنها قضية الاسرى والمعتقلين داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية ، وحذروا من خطورة ما يجري في المنطقة من صراعات إثنية وعرقية وقبلية هدفها الأساسي تصفية القضية الفلسطينية .












New Page 1