Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


قدر الجنوبيين أن يموتوا في بلاد الغربة: "رجا" (23 سنة) تبنوه وسافر ليدرس الهندسة في السويد فتوفى بحادث مؤسف


محمد نور محفوظ :: 2017-04-21 [01:26]::
يولد الجنوبيون ويولد معهم قلق الأهل على مصيرهم في وطن بالكاد يعترف بأبسط حقوقهم الإنسانية....
وبينما هم يكبرون، بدل أن يستكين الأهل، تراهم يزداد قلقهم ويسعون لتأمين حياة أفضل لأبنائهم وإن كان خارج البلاد، بعيداً عنهم... فالمحبة أن تحب سعادة من تحب، وإن كانت بعيداً عنك....

لما كان "رجا يوسف أبو ساري" فتى في الـ13 من عمره، أعجبت بذكائه عائلة سويدية التقته... فتبته ليعيش معها في السويد، مؤمنة له الحياة الكريمة التي تليق به.... كبر "رجا" وظل يتردد على أهله في بلدة الظهيرة الجنوبية.... درس الهندسة في الجامعة، ولما تخرج قرر متابعة الدراسات العليا....

وفي يوم 11 نيسان الماضي الذي أراده "رجا" (23 سنة) سعيداً، أقام مع أصدقائه مخيماً بين أحضان الطبيعة... ولكن القدر شاء أن يُترك موقد الفحم في الخيمة معه، ونظراً لكون "رجا" يعاني من ضيق في التنفس، لم يصمد جسده الشاب طويلاً قبل أن يسلم الروح لبارئها، بسبب نقص الأكسجين في جسمه....

موقع يا صور وقد المه النبأ المؤسف يجدد تعازيه لذوي الفقيد الغالي سائلين المولى عز وجل ان يسكن فقيدنا فسيح جنانه وان يلهمهم الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.