Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


مارون سمعان: الخلوق الذي هوى في عز العطاء............. بقلم فادي البردان

فادي البردان :: 2017-05-19 [09:55]::


اذكره مذ كنت طفلا على مقاعد الدراسة في تكميلية علما الشعب المارونية ،

اذكره بملمحين ، براءته التي لم تغادره ، ونبوغه الموروث عن ابويه واشقائه

اذكر الابونا مدير المدرسة بولس عنيد الذي كان له من الفراسة ما يكفي للتنبؤ بمستقبل طلابه

حفظ المجلين ، اوصى بهم ذويهم خيرا واهتماما ومتابعة

من بينهم كان مارون الذي لم يطل به المقام في مزرعة البطيشية

غادرها بعد نيله شهادة البروفيه متفوقا ، تبعها " بالميتلام "باشد منها تميزا نال منحته الدراسية في الجامعة الاميركية
وتخرج مشرفا

شق طريقه الى عالم الهندسة والاعمال فسجل اسمه باحرف من نور وضياء

لم يمهله القدر ،سريعا غادرنا

كل من عرفه فخر به

ابواه رحمهما الله واشقاؤه وشقيقاته

رفاقه العاملون معه

كل اولئك افتقدوه كما افتقدته علما الشعب بطيبة اهلها ويارين برحابة صدر ابنائها والضهيرة ببراءة بنيها ومزرعة البطيشية بصهيل خيولها وخصوبة تربتها وحفيف اوراق سندياناها وبلوطها وبطمها وخروبها وزيتونها وتينها
اليوم يوارى في دردغيا مسقط راسه ، ليعود الى المكان الاحب لقلبه وليرقد بسلام قريبا من قرة عينه الاب الرؤوم والام الحنون

اكثر ان من سيفتقده هم اولئك الفقراء وهؤلاءالذين تحسبهم اغنياء من تعففهم

اما ذاكروه فيكون من بينهم الطلاب الذين يدرسون في صروح بناها

وابناء كنيسة من رهبان ورجال دين وكهنوت رعاهم ورعاها

العزاء برحيله لاشقائه لا سيما الزميل جورج ولشقيقاته ولراعي ابرشية صور المارونية المطران شكرالله نبيل الحاج وللجنوب وصور الذين خسروا جميعا ابنا خلوقا هوى في عز العطاء هو الراحل مارون سمعان