Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


جولة صيداوية لرئيس لقاء الفكر العاملي السيد علي عبد اللطيف فضل الله

:: 2017-05-19 [22:31]::
"لقاء الفكر العاملي" زار سعد وحمود:

لحماية المؤسسات والاستقرار بقانون وطني عادل

دعا رئيس "لقاء الفكر العاملي" السيد علي عبد اللطيف فضل الله "السلطة السياسية الى وقف المناكفات والتجاذبات والسجالات التي تعطل البلد ومصالح الناس وتمنع من اكمال مسيرة النهوض والتي لا يمكن ان تكون بتقطيع الوقت والمراهنة على متغيرات اقليمية ودولية ".

واعتبر السيد فضل الله ان عدم اقرار قانون انتخابي جديد يحقق التمثيل العادل لشرائح المجتمع كافة ويغلب الهوية الوطنية على الهوية الطائفية يهدد انتظام المؤسسات والسلم الاهلي ويعطل الاستحقاق الانتخابي ويجعل الاستقرار في مهب التطورات الاقليمية الخطيرة التي لن يكون لبنان بمنأى عنها".

كلام السيد فضل الله جاء خلال جولة صيداوية على رأس وفد من الهيئة الادارية لـ"لقاء الفكر العاملي" شملت كل من أمين عام التنظيم الشعبي الناصري والنائب السابق الدكتور أسامة سعد ورئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة" الشيخ ماهر حمود. كما تباحث فضل الله هاتفياً مع رئيس بلدية صيدا السابق الدكتور عبد الرحمن البزري في الشأنين الوطني والاسلامي.

سعد: وقال سعد خلال لقائه فضل الله والوفد المرافق في مكتبه بصيدا إن :"ما يجري في المنطقة يهدف الى حماية الكيان الصهيوني واعطاء مشروعية لوجوده، عبر فرض هويات دينية مشوهة على حساب الهويات الوطنية والقومية والعربية والممانعة لمشاريع التقسيم والفتنة".

ورأى سعد ان "التمسك بخيار المقاومة في لبنان وفلسطين وكل المنطقة يضمن تحصيل الحقوق والحفاظ على القضية الاساس وهي قضية فلسطين".

حمود: بدوره اسف الشيخ حمود خلال لقائه فضل الله والوفد المرافق من "استمرار الانقسام الفلسطيني وما له من تأثير على القضايا الفلسطينية". ودعا الى "الحفاظ على المقاومة". وحيا "انتفاضة الاسرى". وطالب بـ"تقديم كل انواع الدعم الممكنة للشعب الفلسطيني لمواصلة النضال والتصدي للكيان الغاصب".

وتطرق حمود وفضل الله الى ذكرى اتفاق 17 ايار المشؤوم واعتبرا انه "سقط مع سقوط كل وجوه الزمن الصهيوني بفعل المقاومة الشريفة ومقاوميها الابطال".

في المقابل طالب فضل الله الحكومة بـ"التنبه من خطورة مس العقوبات الاميركية الاقتصادية على المقاومة وبيئتها بالسيادة اللبنانية كونها تمس بشريحة وازنة من المجتمع اللبناني وممثلة في الحكومة والبرلمان".