Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


عارضة الأزياء المخطوفة ذهبت للتسوق مع خاطفها... ناما في سرير واحد!!


:: 2017-08-12 [01:01]::
حيّرت قضة خطف عارضة الأزياء البريطانية كلوي أيلينغ (20 عاماً) سكان القرية الايطالية التي احتجزت فيها بعد خطفها في #ميلان، وفق صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية.

إذ كشف الأهالي أن الضحية كانت تتجول في أرجاء القرية بمفردها، متسائلين "ما الذي منعها من طلب المساعدة؟"، سواء من الشرطة أو منهم.

وأوضحوا أنّ تصرفات عارضة الأزياء دفعتهم إلى الاعتقاد بانها على علاقة مع خاطفها لوكاس هيربا، الذي وصلت معه إلى القرية الشهر المنصرم.

وتساءل مالك المنزل الذي احتجزت فيه الشابة البريطانية، والذي استأجره لوكاس بـ 300 أورو لمدة 20 يوماً، "أي نوع من عمليات الخطف هذا الذي تتجول فيه الضحية بحرية؟".

وقال أحد المحققين في القضية إن المخطوفة ظنّت أن هيربا هو من سيساعدها على الهرب فوثقت به، منوهاً بأن اعترافاتها والقصة التي روتها للشرطة فيها الكثير من الثغرات، لاسيما وأنها ذهبت للتسوق مع خاطفها قبل يوم من إطلاق سراحها، الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات.

وقالت عارضة الأزياء في التحقيق إن هيربا طلب 270 ألف جنيه استرليني لاطلاق سراحها، مهدداً ببيعها لمافيا روسية لاستعبادها جنسياً، وأمرها بتزويده بأسماء 3 أشخاص مستعدين لدفع الفدية.

ولفتت العارضة إلى أنها وعدت خاطفها بممارسة الجنس معه عند انتهاء محنتها، الأمر الذي نفاه هيربا جملة وتفصيلاً.

ووفق موقع "ذا سن"، قالت عارضة الأزياء للشرطة إنها تشاركت وخاطفها سريراً واحداً، كما كان يعطيها يومياً ملابس داخلية وألواح شوكولا، مؤكدة أنه لم يعتدي عليها أبداً.

وأطلق سراح الشابة البريطانية في 15 تموز المنصرم، وسيمثل الخاطف أمام المحكمة في ميلان, في ايلول المقبل.