Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


افتتاح مدرسة محمد ذياب حجازي الرسمية في المروانية برعاية رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان


حسن يونس – حسين غريب :: 2017-08-12 [22:16]::
برعاية رئيس مجلس الجنوب، عضو هيئة الرئاسة في حركة امل الدكتور قبلان قبلان، اقامت بلدية المروانية احتفالا بمناسبة افتتاح المدرسة الرسمية، واطلاق اسم فقيد الجهاد والمقاومة محمد ذياب حجازي عليها، وتكريم الطلاب الناجحين في الامتحانات الرسمية.

حضر الاحتفال عضو كتلة التنمية والتحرير سعادة النائب علي عسيران، المسؤول التنظيمي لاقليم الجنوب الحاج باسم لمع ومسؤول مكتب البلديات في الاقليم محمد عواضة والمسؤول التنظيمي للمنطقة السادسة كمال حجازي واعضاء المنطقة وشعبة المروانية، رئيس مجلس الادارة ومدير عام مستشفى نبيه بري الجامعي د حسن وزني، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر ونائبه رئيس بلدية المروانية محمد كوثراني، ورؤساء بلديات واعضاء مجالس بلدية واختيارية، لفيف من العلماء، وفد من المنطقة التربوية في الجنوب، مديرو ثانويات ومدارس رسمية وخاصة، فعاليات تربوية وامنية واعلامية واجتماعية.

الافتتاح مع آيات من القرآن الكريم رتلها القارئ حسن هاشم. ثم دخل موكب الخريجين، بعد تقديم من نائب رئيس بلدية المروانية محمد وهبي، ثم وقف الحضور للنشيد الوطني اللبناني.

كلمة الطلاب الناجحين في الشهادة الرسمية القتها الطالبة مريم حسين فقيه شكرت كل من تعب ومهد طريق النجاح كما شكرت المجلس البلدي لوقوفه الى جانب التلاميذ بنشاطات عدة، ولانجازاته في البلدة.

بعدها القى رئيس بلدية المروانية المهندس محمد كوثراني كلمة البلدية، ابرز ما جاء فيها:

"روضة اطفال نموذجية منذ عشر سنوات، ومن أربع سنوات ثانوية رسمية، واليوم المدرسة الرسمية ليكون هناك مقعد دراسي لكل الاعمار ولكل الفصول، إنه لقاء يتجدد مع رئيس مجلس الجنوب، فكأنه يشبه العطاء او ان العطاء يشبهه، وهو الرجل المقاوم الذي تربى في مدرسة الامام الصدر، وهو المتواضع الذي يعتبر العطاء واجبا ليس منة، ومن لم يميز في عطاءاته بين صليب ومئذنة فكان العطاء على مساحة الجنوب كل الجنوب."

كما توجه الى الفقيد محمد حجازي بالتحية ومشاعر الامتنان والحزن مؤكدا السير على خطاه على بعد ايام من الذكرى السنوية الاولى لوفاته، قائلا "وباقل آيات الوفاء مني ومن اعضاء البلدية، قررنا اطلاق اسمك على المدرسة، كما نبشر اهلنا الكرام بموافقة معالي وزير التربية على كتاب البلدية بهذا الخصوص مصدراً قراراً رقمه 8444 بتاريخ 10/8/2017، باطلاق اسم "مدرسة محمد دياب حجازي" على هذا الصرح التربوي، كما توجه بالتحية للطلاب مهنئا لهم فوزهم في الامتحانات الرسمية مؤكدا وقوف البلدية الى جانبهم، كما عدد بعض مشاريع البلدية المنجزة والمستقبلية، واختتم كلمته بشكر قبلان على رعايته ومن خلاله آيات الشكر لدولة رئيس مجلس النواب الرئيس نبيه بري، وجميع من ساهم في انجاز هذا الصرح التربوي.

بعدها القى قبلان كلمة الرعاية، فوجه التحية الى فقيد الجهاد المرحوم محمد حجازي الذي كان مقداما في العمل والسعي لانماء البلدة وتطويرها غير آبه لصعوبات او مسافات او جهود، "رحمه الله ونأمل التوفيق للبلدة والبلدية بان تكمل الطريق في خدمة اهلها. كما أتوجه بالمباركة لاهالي المروانية بانتهاء العمل بالصرح التربوي الجديد، وهو حق لاهلنا علينا. والتبريك موصول للطلاب بتخرجهم العلمي ذات المعاني الاسمى، فكل شيء يزول الا العلم." كما بارك للهيئات التعليمية والادارية والاهالي نجاح ابنائهم.

وتابع قبلان قائلا: "وبعد ونحن في شهر مميز، شهر اب، شهر انتصر فيه الجنوب على العدو الصهيوني. فانتصر لبنان والامة بانتصار الجنوب. هذا الشهر الذي يحمل اسم موسى الصدر والذي لولاه لما كانت المقاومة ولما بنينا المدارس ولما عرفنا الاسلام الصحيح، وما عرفنا ان ندافع عن ارضنا وشعبنا، هو من علمنا كيف تقاوم العين المخرز وكيف نصنع الانتصار ونلقي بالهزيمة على العدو، وكيف نصنع الوحدة الوطنية وان نكون مواطنين صالحين وان يكون لبنان وطنا نهائيا لجميع ابنائه."

وفي الوضع العام اكد قبلان وقوف الحركة الى جانب الجيش اللبناني منوها بجهوده في مكافحة الارهاب التكفيري متمنيا له الانتصار في معركته الآن في جرود القاع ورأس بعلبك، وهنأ اللبنانيين واهالي عرسال بتحرير جرودها بتكامل الجيش والشعب والمقاومة.

وختم كلمته معتبرا ان كل هذه المشاريع لا تساوي نقطة دم شهيد او قطرة عرق جنوبي كادح او دمعة طفل أيتمه العدو، مؤكدا ان الحركة ستسخر كل الامكانات في مؤسسات الدولة في خدمة الناس كي لا يبقى محروم واحد.
بعدها قدم رئيس بلدية المروانية درع شكر وتقدير لرئيس مجلس الجنوب، ودرع لاتحاد بلديات ساحل الزهراني، ودرع لعائلة الفقيد محمد حجازي ودرع تقدير للمرحوم المربي محيي الدين كوثراني. ودرع للمربية ماري حجار، ودرع للاستاذ حسن فرحات.

بعدها وزعت الشهادات التقديرية للفائزين في مجلس الخدمة المدنية في وظائف الدولة، والشهادات الجامعية، كما قامت شعبة المروانية واللجنة الطلابية بتقديم درع تكريمي لراعي الاحتفال. كما وزعت الشهادات التقديرية على الطلاب الناجحين في الامتحانات الرسمية في مختلف الشهادات.