Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


إلى شهداء وطني ............................... بقلم الشيخ ابراهيم فواز

:: 2017-09-09 [00:54]::
إلى شهداء وطني :
ورد عن رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام : (((من قُتِلَ دون مظلمته فهو شهيد))).
لستُ في وارد شرح حديثٍ أو طرح فكرة ما .
لكني أودُ أن أوجه تحية لا أكثر.
بحثت في الخواطر وفي اللغة وزادت حيرتي .
أنا على مقصد واضح لكن حيّرتني أنت يا شهيد وطني .
أتكون تحيتي إلى شخصك وقد قدّمتّ كل كيانك فداءً.
أم إلى جراح جسدك وأنت بها رتقت جروح الوطن .
أم إلى دمائك وأنت بها سقيت أرض الوطن.
أم إلى كل جهادك وأنت لولا جهادك ما بقي وطن.
لكني ربما وجدتها سأتوجه بتحيتي إلى نعالكَ .
نعم أنت يا شهيد وطني
والذي لا أعرف له طائفة
لكني فقط اعرف أنك المقاوم في جيش وطني
والجندي في مقاومة وطني
أنت أيها الجندي المقاوم والمقاوم الجندي
في وطني لبنان
في وطني مصر
في وطني الجزائر
وتونس وليبيا وفلسطين وسوريا والعراق
وفي كل بقاع وطني
سأقول تحية لنعالك
وسحقاً لكل القامات التي ما عرفت أنك صانع عزتها
ويوم إستشهادك رأتك سلعة في تجارتها
تحية لنعالك
وسحقاً لكل الألسنة التي تريدك جزءً لوطن
فأبيتَ إلا ان يكون كلك لكل الوطن
أيها الجندي في كل وطني
أرادوا قتلك لتمزيق وقتل كل الوطن
فأبيت إلا أن تكون شهيداً وشاهداً على وحدة ابناء الوطن
وأصرّ نعلك على الدوس على كل أحلامهم في تفتيت وتمزيق أرضك
في لبنان ومصر وشمال افريقيا وشرق العروبة وغربها
أرادوك خنجراً يُذبح فيه دينك وشرفك
ارادوك حاقداً متقاتلاً مع جارك وابن وطنك
فأبيت إلا أن تكون اللحمة والدرع الحامي بسيلان دمك
أنت أيها المقاوم لكل أنواع الحقد والكراهية والتمزيق
أنت بك قامت قيامة عزة الوطن وستبقى
فتحية لك بأكمل ما تكون التحايا
وتحية بمثلها واضعافها لكل عالم دينٍ قال
أن الله يريد هذه الأمة أمة واحدة ولها رب واحد
والوطن ووحدته أمانة ستُسال عنها
تحية لنعالك أيها الشهيد
والخزي لكل علماء وسياسيي التفريق والتمزيق والتحريض على الحقد والتقاتل .

وحسبي الله ربي وهو الكافي

الشيخ إبراهيم فوّاز .