Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بالصور: كل شيئ عن الحادث المروع الذي اودى بحياة الشابين محمد قهوجي واسماعيل فارس وتفاصيل ما جرى

:: 2017-09-09 [13:26]::
لازالت مدينة صور تعيش تحت وقع الصدمة الكبيرة والمفجعة التي حلت بها يوم الخميس الماضي، حيث قضى إبنا صور الشابان محمد قهوجي وإسماعيل فارس نتيجة حادث سير أليم تعرضا له في العاصمة الجورجية تبليسي، والتي كانا قد قصداها بقصد السياحة والترفيه، لكن القدر القاسي، إختار ان تكون نهاية تلك الرحلة بمصيبة نزلت كوقع الصاعقة فوق رؤوس أبناء صور، الذين لازالوا غير مصدقين خبر رحيلهما، وهما من خيرة أبناء المدينة، والكل يعرفهما بطيبة قلبهما ودماثة اخلاقهما وروحهما المرحة حيث كانا ينشرا المرح والسرور بخفة ظلهما أينما تواجدا.

موقع ياصور وفي إتصال هاتفي مع الأستاذ حسين قهوجي شقيق فقيد المدينة الغالي المرحوم محمد قهوجي (أبو يوسف)، أوضح لنا بأن إجراءات نقل جثماني الراحلين إلى لبنان، تمهيداً لمواراتهما الثرى في تراب مدينتهما صور، قد أصبحت شبه مكتملة، وبقي فقط تنظيم وثيقتي الوفاة بشكل رسمي من قبل السلطات الجورجية، ومن المنتظر الإنتهاء من هذا الموضوع بعد غد الإثنين، على أن يتم بعدها فوراً نقل الجثمانين إلى لبنان، وهذا الأمر متوقع حصوله مساء الإثنين القادم.

وعن تفاصيل الحادث وكيفية حصوله، أكد الأستاذ قهوجي لموقعنا، أن الحادث قد وقع في منطقة جبلية تعتبر صعبة المسالك ووعرة، وهي تشهد بشكل دائم حركة مرور كثيفة للشاحنات التجارية الكبيرة، بحكم كونها ممراً برياً بين جورجيا وتركيا. وهذا الطريق معروف بخطورته، حيث شهد سابقاً الكثير من الحوادث المميتة، وأخرها قبل أشهر قليلة، حيث لقت سيدة سعودية حتفها، وأصيب عدد من أفراد عائلتها بجروح خطيرة، في ذات المكان الذي وقع فيه الحادث للراحلين قهوجي وفارس.

وأضاف بأنه يوم وقوع الحادث، شهدت المنطقة هطولاً غزيراً للأمطار، مما زاد من خطورة الطريق. أن الحادث قد جرى لحظة وصول الفان الذي كان يقل الفقيدين إلى منعطف قوي جداً حيث انزلق واستدار بسبب الامطار، فتصادف ذلك مع مرور شاحنة نقل تجاري كبيرة، فكانت الواقعة المؤلمة بأن حدث التصادم بشكل قوي وعنيف، ليفارق محمد وإسماعيل الحياة على الفور. ومعهما السائق الجورجي الذي لقي حتفه أيضاً بعد ساعات من الحادث.

وقد أكد الطب الشرعي في المستشفى التي نُقِل إليها الجثمانين في العاصمة الجورجية تبليسي " أن الوفاة ناجمة عن تعرضهما لضربة قوية على الرأس، حيث ان قوة الصدمة اطاحت بالفقيدين وتسبب بإصطدام قوي بهيكل السيارة ".