Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الشيخ علي دعموش من بلدة يانوح: تحرير الجرود هو انتصار لمنطق المقاومة ولمعادلة الجيش والشعب والمقاومة

:: 2017-09-11 [20:29]::
لفت نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل تكريم الطلاب الناجحين في بلدة يانوح إلى أن تحرير الجرود هو انتصار لمنطق المقاومة ولمعادلة الجيش والشعب والمقاومة، وهو يشكل إدانة لكل من رفض سابقا اتخاذ قرار بمواجهة الارهاب التكفيري، ومنع الجيش من التصدي للإرهابيين، واستعادة العسكريين المختطفين، وبرر وجودهم وساندهم ودعمهم وغطى احتلالهم لارضنا.

وشدد الشيخ دعموش على أننا اليوم أمام مشهد انهيار شامل ومتزامن ومترابط في كل المنطقة للإرهاب التكفيري، وأمام إنجازات وانتصارات شاملة ومتزامنة ومترابطة لمحور المقاومة في مقابل محور أميركا وإسرائيل والسعودية.

وقال الشيخ دعموش يبدو أن هناك توجه لدى الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها بإنهاء دور داعش في العراق وسوريا والبحث له عن دور ووظيفة جديدة في أماكن أخرى بعدما فشل في تحقيق أهدافهم ومشروعهم في المنطقة، ولذلك تتظاهر أميركا بأنها تحارب داعش، ولكنها عملت وتعمل على تهريب قياداته وإرهابييه من تلعفر ودير الزور والحفاظ عليهم وإبقاءهم لاستخدامهم وربما بمسميات أخرى في أماكن أخرى من العالم.

ورأى الشيخ دعموش ان انهيار داعش في سوريا والإنجازات المتتالية التي يحققها محور المقاومة يعني أن مشروع إسقاط سوريا سقط، وأن المشروع الأمريكي الإسرائيلي الذي كان يراد من خلاله السيطرة على المنطقة والاستفراد بها والتحكم بمصائر شعوبها، سقط أيضا أو هو على مشارف السقوط.

واعتبر الشيخ دعموش أن اسرائيل هي الخاسر الأكبر مما يحصل في المنطقة، ولذلك نجدهم يصرخون ويتألمون ويبكون، ويعتبرون أن الرئيس بشار الأسد خرج منتصراً من الصراع، وأن كل تقديراتهم بقرب سقوط النظام في سوريا في السنوات الماضية كانت خاطئة.

وأوضح الشيخ دعموش أن سبب شعور الإسرائيلي بالخسارة يكمن أولا بأن الانتصارات والإنجازات في العراق وسوريا ولبنان ضد داعش تتعارض ورغبة اسرائيل في ابقاء داعش والجماعات الارهابية التكفيرية كعنصر استنزاف وتدمير لدول المنطقة واستنزاف المقاومة، وثانياً ان تحرير الجرود على الحدود الشرقية للبنان عززت موقع ومكانة ودور المقاومة في المعادلة الداخلية، وجعلت معظم اللبنانيين يلتفون ويتضامنون مع المقاومة والجيش اللبناني وهو خلاف ما تريده اسرائيل وما عملت عليه طيلة السنوات الماضية، حيث ان اسرائيل عملت لا سيما بعد فشل عدوان تموز 2006 على أضعاف المقاومة والقضاء عليها وتأليب اللبنانيين ضدها والفصل بينها وبين شعبها، وثالثا ان دحر الجماعات الارهابية من لبنان حرم الاسرائيلي من ورقة كان يعول عليها في حال فكر بشن حرب جديدة على لبنان لانه كان يمكنه استخدام هذه الجماعات ضد المقاومة وارباك حركتها خلال الحرب من خلال دفع هذه الجماعات باتجاه بلدات وقرى البقاع لاحتلالها.

وأكد الشيخ دعموش ان المناورات الإسرائيلية في شمال فلسطين المحتلة لن تعوض اسرائيل خسارتها باندحار داعش والجماعات التكفيرية عن أرضنا اللبنانية، ولن تغير في المعادلات القائمة، ولن تلغي القلق والخوف الإسرائيلي من المقاومة وقدراتها.