Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


عاشوراء... صوت الانسانية صدى المظاهر .............. بقلم فاطمة حسين ضاهر

:: 2017-09-27 [00:11]::
ها هو محرم بالحزن قد أقبل، وكسى القلوب باللوعة والأسى،فهذه الذكرى لم تشهد مثيلاً عبر الأزمان و ستبقى خالدة
لكن عجباً! عجباً لمن جعل من ذكرى عاشوراء منبراً يغني فيه على ليلاه ليعبر عن انتمائه أو ولائه أو وسيلة ليشتم غيره لأنّه لا يتناسب مع انماءاته!
عجباً لمن يعبر عن حبه للامام بالاناشيد الدينية التي غطت على أنين ذلك المريض الذي يناشد من يجلب له دواءاً ولا يجد من يسمعه!عجباً بالولائم التي تمتد عن روح الحسين ولا نجد فيها غير رجال الاعمال و من يسموا بسيدات المجتمع الراقي و فقير جائع يراقب من بعيد علّ أحدٍ يلتفت إليه! وأي رقي هذا!
عاشوراء هي الضمير .هي ذكرى رجل تقطع جسده من أجل قضية!! فأين القضية؟ أين الانسانية!
هل هي بعدد المجالس الحسينية التي لا نستخلص منها عبرةً؟! أم بلبس الأسود الذي يحجب سواد قلوبنا و عقولنا وأخلاقنا.
عاشوراء هي ذكرى لرجل شريف،وهب دمه ليدافع عن الاسلام بتعاليمه و صفائه و فلا تعكروا هذه الصفاوة لأجل ميولكم و انتماءاتكم و لا تعتبروا عاشوراء ذكرى لتقولوا "كم عددنا نحن" بل لتقولوا "من نحن"!