Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


"ألحريري... على هامش الإقالة" ......................... بقلم حسين جابر

:: 2017-11-07 [10:19]::

أيام قليلة ويُسدل الستار ويُبان الجمر من تحت الرماد السعودي وتتبلور اسباب "الإقالة" .

إن ما ورد في بيان الاقالة لا يتوافق مع ارادة سعد الحريري وتياره السياسي وهذا ما بدا واضحاً على علامات وجهه .

فهل قرار "الإقالة" عبارة عن ايعاز ورسالة مشفرة من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الى الشارع السني يطلب فيها التحرك ضد سياسية حزب الله في الداخل اللبناني والثورة عليه!

وهل تقصّد السيد حسن نصرالله في كلمته الاخيرة ذِكر اللقاء التنظيمي الذي جرى مع السرايا اللبنانية! وهل يُعتبر ذلك رداً على الفرضية الاولى وبأن الجبهة الداخلية للمقاومة جاهزة لأي ردة فعل مستقبلية بنكهة سعودية !

ما الهدف من توقيت "ألإقالة" وهل هي إشارة من العاهل المستقبلي بن سلمان لنتنياهو يطلب فيها الدخول الى لبنان وشن حرب عليه والقضاء على حزب الله بعد "إقالة" مركزية الوطن والسيطرة عليها ! وهل هذه الفرضية مرتبطة بإقتراب موعد الحسم في سوريا وبالإنتصارات والانجازات العسكرية التي تسطرها المقاومة جنباً الى جنب مع الجيش السوري والحشد الشعبي بمؤازرة روسية ايرانية !

هل قرار "ألإقالة" مرتبط بحملة الاعتقالات التي جرت ليل الاحد في السعودية بذريعة الفساد والملفات المالية ! ام انه مرتبط بسياسة الحريري الداخلية في الآونة الاخيرة !

هل لقاء الحريري مع مستشار المرشد الايراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي نهار الجمعة أطاح به من سدة الرئاسة ووضع حداً لولايته بقرار سعودي!

-بكل تأكيد ان الهدف من إستقالة الرئيس الحريري من حيث الزمان والمكان هو تحريك الشارع السني اللبناني ضد حزب الله والثورة عليه وعلى الطائفة الشيعية، ما سيؤدي الى نشوب حرب اهلية لبنانية ثانية تستنفذ قدرات حزب الله في الداخل اللبناني حسب اعتقادهم .

-نعم تقصّد سماحة السيد حسن نصرالله ذكر لقاءه بسرايا المقاومة والذي جرى في يوم ألإقالة مشيراً الى أن الجبهة الداخلية للحزب في اتم جهوزيتها وهي جاهزة لصد أي عدوان "داخلي" او خارجي حتى . فلكل مسؤول اربعة عناصر على الأقل وعدد القادة الذين اجتمع بهم سماحة السيد حسن نصرالله الف مسؤول، فما هو عدد العناصر إذاً !! رسالة مدوية بالتأكيد.

-قد يكون توقيت الاقالة عبارة عن ضوء أخضر سعودي لإسرائيل وذلك لشن حرب على لبنان والقضاء على حزب الله، إلا ان سماحة السيد حسن نصرلله إستبعد حدوث ذلك وهذا ما طمأن به اللبنانيين بعد ان قال "إسرائيل لا تعمل عند السعودية بل عند أميركا" و قال بأن شروط الحرب الحاسمة بالنسبة للصهاينة غير متوافرة في الوقت الراهن والكفة تميل لتنظيمه .

-إن إنتفاء الاحتمال القاضي بشن اسرائيل حرب على لبنان في الوقت الراهن يُنفي معه احتمال نشوب حرب بين حزب الله والسعودية لأن المرحلة التي يمر بها بن سلمان هي مرحلة تثبيت الحكم لا زعزة امنه واستقراره مع الخارج بغض النظر عن الضجة الحاصلة في السعودية بالإضافة الى العامل الجغرافي.

-بالتأكيد إن قرار "ألإقالة" مرتبط مباشرة بحملة الاعتقالات التي جرت ليل الاحد الفائت ولكن الذريعة لا تتعلق بالملفات المالية والفساد فحسب كما يزعم البعض بل انه مرتبط بسياسة الحريري الداخلية في الآونه الاخيرة إذ أن السيد الحريري ومن جملة القرارات التي اتخذها خلال ولايته، إعطاء الضوء الاخضر لمعركة فجر الجرود والتي اتت بعد نصر حزب الله المبارك على ابناء المملكة في جرود عرسال، وإن لقاء الحريري مع المرشد الايراني للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي سرّع من استدعاءه الى السعودية للتحقيق معه ووضعه في الاقامة الجبرية الى أجل غير مسمى. فإن رئيس حكومة البلاد سعد الدين الحريري "معتقل" لدى الاجهزة الامنية السعودية وهذا ما اكدته قناة المستقبل من تاريخ ليل الاحد وحتى يومنا هذا وذلك من خلال برامجها التلفزيونية والمقابلات التي تجريها، إذ ان قناة السيد الحريري ليس لديها اي معلومات مؤكدة عن مصيره، والتواصل معه معدوم وهذا ما اكده العديد من النواب والوزراء والشخصيات السياسية اللبنانية التابعة لقوى ١٤ آذار .

ألأستاذ حسين جابر