Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


حزب الله اقام مراسم تكريمية للاستشهادي صلاح غندور في مدينة بنت جبيل

:: 2017-11-12 [18:50]::
بمناسبة يوم الشهيد وذكرى فاتح عهد الاستشهاديين الشهيد أحمد قصير، أقام حزب الله مراسم تكريمية للاستشهادي صلاح غندور في مكان تنفيذ عمليته في منطقة صف الهوى في مدينة بنت جبيل، بحضور عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله، رئيس اتحاد بلديات قضاء بنت جبيل عطالله شعيتو، إلى جانب عدد من العلماء والفاعليات الاجتماعية والسياسية والتربوية، ورؤساء مجالس بلدية واختيارية، وذوي الشهيد، وحشد من الأهالي والمشاركين.
افتتحت المراسم بتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، ومن ثم أدت ثلة من مجاهدي المقاومة الإسلامية قسم العهد الوفاء بالسير على نهج الشهداء، ليضع بعدها النائب فضل الله إكليلاً من الزهر أمام النصب التذكاري للشهيد غندور.
وبعدها تحدث النائب فضل الله فقال إن هذه المراسم والوقفة هنا في هذه الأرض التي بوركت بدم الاستشهادي صلاح غندور، هي من أجل استذكار هذه العطاءات التي بفضلها نحن موجودون هنا في هذه المنطقة، وينعم لبنان اليوم بالأمن والأمان والاستقرار بمعزل عن التحديات الكبرى التي نواجهها، مؤكداً أن المقاومة حاضرة وجاهزة ومستعدة دائماً للدفاع عن بلدها وحمايته، ومواجهة أي محاولة من العدو الإسرائيلي لاستهدافه، وإن كان في قراءتنا أن هذا العدو يفكر ألف مرة إذا ما سولت نفسه أن يعتدي على بلدنا.
وأضاف النائب فضل الله اليوم تجدد أيضاً المقاومة العهد والقسم والولاء لهذا النهج الذي خطّه الشهداء والاستشهاديون بدمائهم، والذي استمر في مواجهة العدو الآخر، ألا وهو العدو التكفيري، محققاً للبنان انتصاراً جديداً من خلال معادلة الجيش والشعب والمقاومة، واليوم نواجه تحدياً جديداً، فبالأمس رسم سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله خطوط وآليات مواجهته، وهذا الموقف ينطلق من المبادئ الأخلاقية والشرعية والوطنية التي تحكم أداء وعمل حزب الله، ونحن في هذا الموضوع وبمعزل عن التفاصيل والخلافات الداخلية الموجودة، لم ننظر إلى أي حسابات سياسية ضيقة، بل نظرنا إلى المبدأ والأصل الذي يحكم أداء حزب الله، وهذا ما تجسّد في الموقف الأول الذي صدر عن سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، وفي الموقف الثاني الذي فيه تأكيد على أننا في مواجهة الاعتداء الخارجي والمسّ بسيادتنا وباستقلالنا وحريتنا، نقف الموقف الذي يحتمه علينا المبدأ الذي ننطلق منه في حزب الله، ألا وهو حماية بلدنا وسيادتنا، ومنع التدخل في شؤوننا، أو محاولة فرض إملاءات علينا.
ورأى النائب فضل الله أن في هذه الأيام هناك وعياً لبنانياً وسياسياً ووطنياً إلاّ ما شذ من القلة القليلة، بأن الاعتداء الخارجي يستهدف كل لبنان ولبناني وجميع القوى السياسية، وسنكتشف في القادم من الأيام، أن الاستمرار في هذا الاعتداء سيرتد على المعتدين، وسينعكس عليهم، ولن يستطيعوا أن يفرضوا إملاءاتهم على بلدنا، أو أن يمسوا بكرامتنا الوطنية.
وختم النائب فضل الله في يوم الشهيد ويوم الاستشهادي صلاح غندور دائماً وأبداً المقاومة ستبقى في الميدان، وستبقى حاضرة، وستبقى القوة التي تشكل الحصن الحصين لبلدنا.