Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


انتشار التسوس والتهاب اللثة بين اللاجئين.. لهذه الأسباب

DW :: 2017-11-14 [09:02]::
أظهرت دراسة ألمانية حديثة أجريت على عينة من اللاجئين إنتشار التسوس والتهاب اللثة لدى هذه الفئة، بشكل أكبر من الألمان. وأرجعت الدراسة، التي أجرتها جامعة "غرايفسفالت"، الأمر لعدة أسباب.

ووفق الدراسة التي وردها موقع "فيلت" فإن نسبة تسوس الأسنان لدى الأطفال والشباب من اللاجئين أعلى بوضوح بالمقارنة مع ما يعانيه الألمان. وقال المشرف على الدراسة، كريستيان سبيلث، إن أمراض التهاب اللثة لدى اللاجئين الراشدين يعود بالأساس إلى نقص التوعية في البلدان التي ينحدرون منها.

واعتمدت النتائج على دراسة أجريت على أكثر من 544 لاجئا بين 2016 و2017.

وأفادت الدراسة أن التسوس يظهر غالبا على الأسنان اللبنية للأطفال اللاجئين، حيث يتراوح متوسط التسوس 2.62 لدى طفل يبلغ من العمر ثلاثة أعوام.

وأضافت الدراسة أن فقط حوالي 35 في المائة من الأطفال اللاجئين (12 عاما)، يتمتعون بأسنان صحية. فيما يرتفع هذا الرقم عند الأطفال الألمان ليصل إلى 80 في المائة.

وبصفة عامة فإن مستوى صحة الأسنان لدى اللاجئين، كما أظهرتها عينة الدراسة ـ

وفي سياق متصل، تطالب الدراسة بتحسين مستوى الصحة الوقائية والتوعية لدى اللاجئين. وأردفت أن تقديم معلومات إضافية لوقاية الأسنان على سبيل المثال في دورات اللغة، سيكون مفيدا بسبب ارتفاع معدل التسوس الذي يحتاج للعلاج.