Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


المرأة التي انتحر 13 رجلاً بعد رفضها لهم .. هذه الحقيقة التاريخية الكاملة!

:: 2017-11-14 [17:43]::



يتداول روّاد مواقع التواصل الإجتماعي منذ فترة، صورةً يُقال إنّها تعود لأميرة إيرانيّة قد رفضت 13 شاباً تقدّم للزواج منها، ما دفع بهم للإنتحار!.

لكنّ المثير للإستغراب في هذه اللقطة، هو أنّ المرأة فيها لا تمتّ للجمال بصلة، لا من قريب ولا من بعيد…على الأقل إستناداً إلى معايير الجمال المتعارف عليها اليوم.

وفي بحثنا وراء حقيقة هذه الصورة والشخصيّة التي أثارت بلبلةً واسعة وتساؤلات، توصّلنا إلى معرفة هويّتها…

نعم، إنّها حقيقيّة وقد عاشت على كوكبنا في يومٍ من الأيّام، ونؤكّد لكم أنّ الصورة ليست مركّبة ولا معدّلة أو متلاعب بها!.

من هي هذه “الحسناء” سارقة القلوب؟

إنّها أنيس الدوله، الزوجة المفضّلة لـناصر الدين القاجاري، الذي تربّع ملكاً على إيران طوال 50 عاماً قبل أن يتمّ اغتياله في 1 أيار 1896م.

ومن بين الـ84 إمرأة اللواتي كنّ “حريماً” تحت أمرته، تمكّنت أنيس من سرقة قلبه وعقله وهو ما يظهر واضحاً من كمّ الصور الهائل لها.

سر صورها الكثيرة

عام 1842م، حصل ناصر، وريث العرش الفارسي البالغ من العمر 11 عاماً، على هديّة من الملكة فيكتوريا، عبارة عن كاميرا تصوير سرعان ما أصبحت شغله الشاغل، وشغفه الذي نقل ما كان ممنوعاً أن يصل إلى عامة الشعب، من خلال الصور التي كان يلتقطها.

وعلى الرغم من زيارة المصوّر الروسي أنطون سيفريوغن إلى البلاد وافتتاحه لورشة عملٍ له في طهران حيث أصبح المصوّر الرسمي للبلاط الفارسي، إلّا أنّه لم يُسمح له يوماً بالتقاط صور نساء الشاه، والتي بقيت حصراً على ناصرالدين وحده.

من هنا، ومع ما يتوافر من صورٍ منتشرة عبر شبكة الإنترنت بعدسته من تلك الحقبة، نستطيع أن نرى بوضوح، حبّه الكبير لأنيس نظراً للعدد الكبير من الصور التي تظهر فيها هي على حساب غيرها، إلى جانب تحديد المواصفات التي كان يبحث عنها في المرأة، وسنستعرض بعضها في ما يلي: