Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


وعاد شوق كانون.............. نجاة سقلاوي

:: 2018-01-04 [11:18]::
وعاد شوق كانون
تعال، لأعشقك كما أريد
لنرقص كأشجار كانون المجنون
لأقبلك وأترك على شفاهك أحمر شفاهي
لا تمسك منديلك
لا تمسح حمرتي
أترك بصمتي
ومن لامك أشطبه من لائحة الإنس
فمن يلوم العاشق ليس بإنسان يستحق الحياة.
إنساهم في ليلة الشتاء هذه
إنس الأمس وأعوام الحزن التي مرت
لا تلتفت إلى ضجيج الأغبياء
كن فقط ككانون
رجلا لا يبالي للكؤوس المزيفة
فقط يعشق كأس جمالي
ومن أجلي يكفر بنواميس مدينتي النائمة
تلك المدينة التي لن تستفيق أبدا فقد خضعت لقدر يحب العبث وأنا أكره العبث والخضوع وأهرب من مدينتي فساعة نومي لم تأت بعد.
أحضني اليوم أنت، فعطرك يغريني، وكلامك يحييني.
حبيبي أتى كانون وأنفاس الشوق تنبض، فدعنا نرقص رقصة المطر الغزير ودعنا من أجساد تسترت وتلحفت بدفء مزيف لأنها قبيحة وأنا امرأة أكفر بالقبح وتفاصيله، فتعال، نعيش أحرارا دون جدران السكون.