Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


في صيدا: فادي (34 سنة) قتل طليقته (23 سنة) وصرح: «أنا لست نادماً».....!!!

المستقبل :: 2018-01-12 [09:12]::
تمكنت «شعبة المعلومات» في قوى الأمن الداخلي، من كشف لغز اختفاء الفلسطينية ظريفة ز. (23 عاماً) منذ أيام، بعدما أوقفت طليقها فادي ع. (34 عاماً) للتحقيق معه إثر ورود معلومات عن كلام ردده الأخير أمام قريب له من أنه أقدم على ذبحها حيث اعترف بفعلته، وتم الكشف على الجثة التي قام بطمرها في الرمال على شاطئ منطقة الرميلة – الأولي شمالي صيدا.

وكان شقيق الجاني الذي يعمل ناطوراً في إحدى الجامعات الخاصة في صيدا، أبلغ أحد الأشخاص بأنه لا يعرف ماذا يجري مع شقيقه وأن الأخير طلّق زوجته الأولى منذ فترة، وتزوج بأخرى ثم طلقها، وأنه جاءه مخموراً ليبلغه أنه أقدم على ذبح طليقته الثانية وأنه لم يصدقه باعتباره عندما أبلغه بذلك كان تحت تأثير مسكر أو مخدر. وعلى أثر ذلك، نقل ذلك الشخص ما سمعه من شقيق الجاني إلى «شعبة المعلومات» التي تحركت على الفور وتوجهت قوة منها إلى منزل المغدورة حيث أفادت شقيقتها انها مفقودة منذ يومين، عندها تم توقيف فادي، فأنكر في البداية معرفته بالأمر، قبل أن يعود ويعترف لاحقاً أنه قام بذبح طليقته ودفنها في الرمل على شاطئ صيدا.

وتوجهت القوى الأمنية صباح أمس إلى شاطئ الرميلة مصطحبة معها الموقوف فادي الذي دلّها على مكان طمره للجثة، حيث عثرت في البدء على شرشف ملطّخ بالدماء وظهرت تحت الرمل خصل من شعر المغدورة التي تلقت طعنات بسكين أصابت إحداها رقبتها.

ووفق مصادر التحقيقات فقد أفاد الجاني أنه كان متزوجاً من المغدورة من دون تسجيل الزواج بطريقة رسمية وأنه طلّقها شفهياً أكثر من مرة وكان آخرها قبل فترة قصيرة من مقتلها. وقال للمحققين «أنا لست نادماً».

وتردّدت معلومات أن خلفية الجريمة أخلاقية.

وأصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بياناً حول الجريمة أشارت فيه إلى أنه منذ حوالى الأسبوع، توارت عن الأنظار المغدورة ظريفة زيدان من مدينة صيدا في ظروفٍ غامضة، وبعد توقيف طليق المفقودة للاشتباه به كونها كانت متأهلة منه بموجب عقد قران والذي كان قد طلقها شفهياً، اعترف أنه أقدم مساء يوم السبت الماضي على قتلها في محلة الرميلة طعناً بسكين في رقبتها وقلبها، وذلك لأسباب شخصية، ومن ثم قام بدفنها على شاطئ الرميلة ورمى السكين في البحر.

وتم سوقه إلى مكان ارتكاب الجريمة، حيث قام بالدلالة على مكان الجثّة.