Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بيان صادر عن الهيئة الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية في لبنان

:: 2018-02-11 [21:28]::
بيان صادر عن الهيئة الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية في لبنان يدعو الإعتصام أمام وزارة مبنى الصحة العامة الثلاثاء ولخطوات تصعيدية

بعد التحية المفعمة برائحة الإشمئزاز والتعب واستنفاذ الطاقة، من قبل دولة ومعنيين وسلطات وصاية ملتهية بانتخاباتهم النيابية وبعيدة كل البعد عنا وعن شؤوننا وهمومنا وعن تطبيق القوانين التي صدرت عنهم بالأصل وعلى رأسها القانون 46 المتعلق بسلسلة الرتب والرواتب، دولة مستهترة بالقطاع الصحي وبالأمن الصحي الرسمي الذي يعنى بالفئة الفقيرة المعدمة التي لا معيل لها إلا الله سبحانه وتعالى إضافة إلى الحد الأدنى من الإهتمام الخجول الرسمي.

بعد مرور أسبوعين على الإعتصام في ساحة رياض الصلح لموظفي ما يقارب 30 مستشفى حكومية عاملة على الأراضي اللبنانية للمطالبة بتطبيق القانون رقم 46 المتعلق بسلسلة الرتب والرواتب المحرومون منه بعد مضي ستة أشهر على صدوره وبعد استفادة كل الإدارات العامة في لبنان منه، توقعنا أن يهب المسؤولون إلى الإهتمام والتواصل لحل مشكلاتنا، إلا أننا في الوقت نفسه لم نتفاجأ لعدم حصول ذلك كوننا نعيش هذا الواقع منذ زمن بعيد جدا، هذا الأمر الذي لا يمكن تفسيره أو ترجمته إلا بالإستخفاف الواضح بحالنا وبرقينا بوسائل احتجاجاتنا واعتصاماتنا الحضارية.

ولكننا منذ اليوم نعلمهم بأننا تغيرنا وتأقلمنا مع الواقع الجديد وتعلمنا من الدروس المريرة، وبأننا سوف نتخلى عن كل ذلك وسوف نرفع الصوت لنجبرهم على سماعه بكل الطرق التي نراها مناسبة، وسوف نحرق الدواليب وننصب الخيم ونقطع الطرقات إذا دعت الحاجة، ليس لأننا هواة احتجاجات وإنما لنسمعهم صوتنا ونحرجهم أمام تخلفهم عن تطبيق القانون الذي كان يفترض بهم أن يكونوا مسؤولين عن الرقابة المباشرة على حسن تطبيقه.

بناء على كل ما ورد، نعلن عن إعتصامنا يوم الثلاثاء القادم في 13/02/2018 عند الساعة 11:00 من قبل الظهر أمام مبنى وزارة الصحة العامة كونها الراعي الصالح ووزارة الوصاية الأولى، بالتزامن مع تخفيض العمل إلى حده الأدنى في المستشفيات والتوقف عن إستقبال أي مرضى داخليين جدد، ثم التوجه نحو الإقفال العام بدءا من يوم الخميس الواقع في 15/02/2018، على أن ننتقل بعد ذلك للجوء إلى كل الطرق والوسائل التي نراها مناسبة لتحصيل حقنا.

أما بالنسبة لعرقلة بعض الإدارات لتحركات الموظفين ومنعهم، خدمة لمصالح خاصة، من الإضراب والإقفال للمطالبة بحقوقهم المشروعة والقانونية، فإننا مجددا نعلن بأننا سنذكرهم بالأسماء خلال اعتصاماتنا أمام الإعلام وسننقل اعتصاماتنا إلى مداخل مستشفياتهم، فاقتضى التوضيح منعا لأي التباس في المستقبل.

والله ولي التوفيق،

السلسلة حق مقدس
القانون ليس وجهة نظر

الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي
المستشفيات الحكومية في لبنان،
نقابة العاملين في المستشفيات
الحكومية في لبنان الشمالي،
الهيئة التأسيسية لنقابة عمال ومستخدمي
المستشفيات الحكومية في الجنوب،
تجمع مستشفيات البقاع وجبل لبنان،
لجنة مستخدمي وأجراء مستشفى
رفيق الحريري الحكومي الجامعي،