Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


عن عماد ( 30 سنة) ... وحيد والديه الذي قضى فجراً عند مستديرة الموت .... كان يحضر مفاجأة لكن الموت فاجأه ... اليكم التفاصيل

احمد عيسى :: 2018-03-09 [19:23]::
" عندما تطول غيبته عن سهراتنا كان يخبرنا انه يحضر مفاجأة كبيرة .. لكننا لم نعلم انها ستكون وفاته وان غيابه سيطول!!"

بهذه الكلمات يختصر الشاب محمد ابو زيد الصدمة التي اصابته وكل من عرف الشاب عماد حشيشو " والذي قضى صباحاً على دوار ايليا في صيدا بحادث سير مروع..

الشاب الفنان من مدينة صيدا وحيد اهله وعمره ثلاثون عاماً ، نشيط مبدع كما يعرفه الجميع.. استيقظ اصدقاؤه و عائلته اليوم على خبر وفاته وكأنه حلم ، لا احد يعلم ما لذي جرى!! لقد رحل حشيشو..

عماد محب للموسيقى وخاصة الة " العود " والذي ترافقه في معظم رحلاته ، كرس حياته للموسيقى و الفن ثم اسس فرقة موسيقية طربية تقدم اجمل الاغاني واسماها " فرقة الراحل الكبير" فربما كان يعلم ان رحيله سيولد مشهداً من المأساة الكبرى!!

يكمل صديقه محمد: "عماد وحيد اهله من الذكور وله اخت وحيدة وهو صديقي منذ العام 2007 ، في الفترة الاخيرة قرر ان يدخل مجال التمثيل فقدم عدة عروضات مسرحية لكنه اراد ان تكون انطلاقته الاقوى بعمل سينمائي كان سينهي تصويره بعد يومين..لكن القدر اسرع .. فانهى حياة عماد حادث لعين !!"

الاستاذة اسيل عياش والتي واكبت عماد في الكثير من اعماله المسرحية الموسيقية قالت : " لا يمكنك الجلوس مع هذا الشاب الموهوب الا و تلمس ذلك التواضع حينما يتحدث عن عمله او عن حياته التي تعب في تأسيسها بشكل عصامي رغم كل الصعوبات ، فأثبت نفسه في العزف والتمثيل بشكل قوي.. حتى صارت حياته هي سفر وموسيقى فقط !! وبين لهفته للفن وتعبه يمرر تلك الفكاهة الممزوجة بهمسه!! سنفتقدها كثيراً "

الحزن خيم على صيدا و مواقع التواصل الاجتماعي امتلأت بصوره.. الجميع لا يصدق رحيله.. فقط بقيت ملابسات الحادث مجهولة والجواب عند دوار الموت في صيدا..