Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


معايدة من مريم إبراهيم عون الى صديقتها غدير حسين حمقه

:: 2018-03-13 [13:39]::
يا طيور الصبح هلّلي، ويا نجوم السماء ابقي في السماء ولا تغربي، يا زهور الربيع تفتحي، وافتحي أبواب الحياة لكل زهرة تأبى التفتح..

فاليوم:٢٠١٨/٠٣/١٣
ميلاد صديقي، اليوم أجمل الأيام وأروع الليالي، اليوم غنت الساعات ورقصت الثواني، اليوم انحنى التاريخ وقبلت السفن الموانئ..اليوم تبتسم البحار، تتراقص الأمواج تعزف الأشجار روائع الأنغام على أوتار الخمائل..

الى صديقتي..
الى حبيبتي..
الى أختي..

يا قمر أبلغها أني أكتب لها، فالقصيدة اليوم لها ومن أجلها، وما من كلام يوفي حقها وحبها، وقل لها كل الشموع أشعلتها، كل الهدايا أرسلتها، رائحة الزهور الجميلة اليوم من عطرها، وإبتسامات الناس اليوم من وجهها، والحب اليوم من قلبها، فالدنيا كلها اليوم تحتفل بحبي لها، فأنت تعلم أن اليوم مولدها..


الى صديقتي..

ستبقين من تؤنس وحدتي وتملأ علي خلوتي، وتبعد عني وحشتي أنتِ يا توأم روحي.. شاء القدر أن يجمعني بك يا أجمل البشر، فتاة مثل القمر، أحبها بعدد جذور الشجر، يالكِ من قدر، جَعلت علاقتي بها أمتن من الصخر، هي صديقتي طول العمر، نحن لا نريد الابتعاد حتى لو مجبرون، لأننا روحٌ واحدة في جسدين، حبٌ واحدٌ في قلبين، إبتسامة واحدة على شفتين، دمعةٌ واحدة بعيناتين..

الى حبيبتي..

إلى من قطف الابتسامة وطبعها على أحزاني، إلى من علمني هندسة العبارة، وكسر حواجز قلمي..
أعدك أن نبقى أوفياء، حتى نتذكر أسماءنا عند اللقاء، و تبقى قلوبنا عامرة بالصفاء،لنبقى أصدقاء بعد الفراق، حتى نتذكر بعضنا بحنين،وتبقى دموعنا بلا أنين،ولا يكون موعد إنفصالنا لسنين..

الى أختي..

احترت ماذا أكتب فيكِ يا كل الحنان فأنتِ كل شيء بالنسبة لي في دنيتي الصغيرة، احترت هل أصفكِ بالملاك ويتهمونني الناس بالمبالغة، أم أصفكِ بالكاملة بحجة أنّه لا يوجد أحد كامل في هذه الدنيا سوى الله عز وجل، ولكنني أراكِ كما أريد فأصفك كما أريد..

كل عام وأنت لقلبي مصدر النور
كل عام وأنت لروحي مصدر الفرح
كل عام وأنا أجمع كلمات الحب،أهديك إياها

وأخيرا:
كل عام و أنت صديقتي
كل عام و أنت حبيبتي
كل عام و أنت أختي
كل عام و أنت بخير

أعدكِ أن أنحت ذكرياتنا على جدران دربي..

ملاحظة
لك هذه التهاني التي صاغها قلبي بصدق المشاعر..