Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


مجموعة يا صور: لحسم الجدل بشكل علمي حول قضية تلوث البحر ومحاسبة المتورطين في حال وجودهم وبلدية صور للقيام بواجبها

:: 2018-07-08 [14:14]::

صدر عن الهيئة الادارية لمجموعة يا صور الاعلامية الاجتماعية البيان التالي:

طالعتنا تقارير وتقارير مضادة من جهات وهيئات مختلفة ادعى بعضها وجود تلوث في البحر اللبناني ومن ضمنها الشواطئ الجنوبية من صور الى الناقورة، وهي كانت تعتبر الانظف في لبنان والاقل تلوثاً على الاطلاق، فيما نفت بعض هذه التقارير وجود التلوث على الاطلاق، وعلى الاثر هب ابناء مدينة صور ومنطقتها في غيرة مشكورة للدفاع عن شواطئهم وبحرهم من خلال تنظيم حملات على مواقع التواصل الاجتماعي تستنكر الاساءات التي اعتبروا انها تستهدف ضرب السياحة في مدينة صور والمناطق المحيطة، وقد لوحظ ايضاً انه بالتوازي مع التقارير التي تحدثت عن وجود التلوث في بحر صور ظهرت حملات مشبوهة تدعي اصابة هذا او ذاك بأمراض جلدية او جرثومية بعد قيامه بالسباحة في ماء البحر، دون اي تأكيد علمي او رسمي لهذه الاصابات او صدقيتها.

وقد لاحظ ابناء صور والجوار في هذا اليوم الاحد 8 تموز 2018 تراجع اعداد القادمين الى بحر صور بنسبة كبيرة جداً مقارنة مع الاسبوعين الماضيين مما قد يشير الى ان هذه الحملات قد اثرت بشكل سلبي على السياحة البحرية في مدينة صور !!

وبين هذا وذاك، لوحظ وكالعادة غياب كامل لبلدية صور عن السمع وكذلك تخليها عن مسؤوليتها القانونية والاخلاقية في هذا المجال فلم يصدر عنها ولو تصريح يتيم يشير الى خطوة تنوي اتخاذها بما يساعد بحسم الجدل واستعادة الثقة بمدينة صور.

من هنا تدعو مجموعة ياصور بصفتها جمعية اهلية مركزها مدينة صور، بلدية صور الى سرعة اتخاذ الاجراءات الكفيلة بحسم الجدل القائم علمياً من خلال تكليف احد المختبرات الكبرى في لبنان لإجراء تحليل علمي لماء البحر في صور والجوار ونشر هذه النتائج على الملأ بأسرع وقت ممكن، فإذا كانت التقارير التي تحدثت عن تلوث كاذبة وجب عليها رفع دعاوى قضائية بحق الجهات التي تقف وراءها، اما اذا كان التلوث موجوداً لا قدر الله وجب عليها محاسبة نفسها كما الاخرين المسؤولين عن تدمير اغلى ثروات المدينة.

ويهم مجموعة يا صور ان تؤكد انه في حال تلكأت بلدية صور عن القيام بواجبها القانوني فسوف تبادر هي الى تكليف احد المختبرات الكبرى على نفقتها لاجراء التحاليل العلمية ونشرها كما والادعاء قانونياً على المتورطين بالاساءة الى المدينة او التسبب بالتلوث .

ختاماً تقدر مجموعة يا صور عالياً الغيرة والمحبة التي ظهرت عند كل اهالي المدينة ومنطقتها بدون استثناء للدفاع عن سمعة المدينة وسياحتها وموارد ارزاق ابنائها آملين ان تتخذ هذه الحملات شكلاً علمياً بحتاً بعد صدور نتائج التحليلات المخبرية التي نأمل ان تكون ايجابية بحق المدينة بإذن الله.