Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


احتفال تأبيني في بلدة الصرفند بمناسبة ذكرى عدد من الراحلين

محمد خروبي :: 2018-07-10 [21:14]::
احيت حركة امل وال خليفة وقزيحة وملحم ذكرى مرور ثلاثة ايام على وفاة المرحومين الحاج ابو عادل ملحم والحاجة سهام دياب خليفة والحاج عباس قزيحة في حسينية الزهراء (ع).

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة أمل فضيلة الشيخ حسن المصري خﻻل القائه كلمة حركة أمل في احتفال تأبيني في بلدة الصرفند ان الحركة ستبقى الى جانب كل اللبنانيين في كل المناطق نعطيهم من كل قلوبنا من عناية وكل اهتمام ، دفاعا عن كرامتهم وصون امنهم اﻻجتماعي واﻻقتصادي وتأمين لقمة عيشهم واوﻻ واخيرا في مواجهة ومقاومة الخطر الصهيوني مشددا على ضرورة اﻻسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية .

اﻻحتفال التأبيني الذي اقيم في النادي الحسيني لبلدة الصرفند حضره اضافة للشيخ المصري ، عضو كتلة التنمية والتحرير النيابية النائب علي عسيران ، وفد من قيادة اقليم الجنوب في حركة امل ، قيادات امنية وعسكرية العقيد علي حطيط ممثﻻ المدير العام لﻻمن العام اللواء عباس ابراهيم ، ولفيف من العلماء وفعاليات بلدية واختيارية وحشد من ابناء البلدة والجوار .

المصري استهل كلمته بنقل تعازي الرئيس نبيه بري وحركة امل ﻵل العزاء .

الشيخ المصري تطرق لكلمته لجملة من العناوين السياسية

ومما قال في كلمته : عندما تقف حركة امل وعندما نقف كمقاومين مع القدس نحن ﻻ ننطلق في موقفنا من موقع طائفي او ديني انما من موقف انساني وعقائدي فالقدس هي ملتقى قيمنا ومعراج رسالتنا .

وحول الموضوع الحكومي قال الشيخ المصري:
علينا ان نثبت دعائم وطننا وﻻ يمكن ان نثبت دعائم الوطن اﻻ من خﻻل تشكيل حكومة وطنية جامعة وفقا لمعايير العدالة في التمثيل ، فﻻ يجوز استبعاد احد على اﻻطﻻق، ﻻ منطلق طائفي وﻻ منطلق سياسي او حزبي ، فالوطن ﻻ يمكن ان ينتظر مزاجية فﻻن او فﻻن ، ان هذا الوطن وابنائه ﻻ يعذرون احد .

وختم المصري كلمته: اننا نحتاج الى حكومة تدافع عن لقمة عيش اللبنانيين، فتعالوا كي نبني وطننا على قواعد العيش المشترك والمساواة نحن بحاجة الى حكومة قادرة للقيام بواجبها على أكمل وجه في حفظ لبنان وحقوقه السيادية على الحدود وقادرة على استخراج ثرواته النفطية من دون اي انتقاص ، نحن مستعدون للمساعدة لكن على الجميع ايضا المبادرة ويتحمل المسؤولية ويستعشر خطورة اﻻستمرار في حالة المرواحة وهدر الفرص.

وفي الختام تلا الشيخ نعمة عبيد السيرة الحسينية العطرة.