Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


أسرة ثانوية أجيال الدويرنظمت مهرجان التفوق السنوي في قاعة الثانوية

سامر وهبي :: 2018-07-10 [21:48]::
نظمت أسرة ثانوية أجيال الدوير "مهرجان التفوق السنوي" برعاية مدير التعليم الخاص في لبنان عماد الاشقر وذلك في قاعة الثانوية وحضره ممثل النائب السابق عبداللطيف الزين سعد الزين، ممثل المنطقة التربوية في محافظة النبطية جمال الشريف، مدير الجامعة اللبنانية الدولية في النبطية الدكتور حسان خشفة، رئيس هيئة تكريم العطاء المميز في النبطية الدكتور كاظم نورالدين، رئيس رابطة الاساتذة المتقاعدين في النبطية علي توبة، رئيس هيئة الخدمات الاجتماعية في النبطية حسيب عواضة، رئيس لجنة الاهل في الثانوية حسن سلامي، ممثلا المجموعة اللبنانية الثقافية الدكتور احمد حيدر والاستاذ عفيف حيدر، وشخصيات وفاعليات وذوي طلاب.

بعد النشيد الوطني اللبناني افتتاحا، ودخول موكب الطلاب المتفوقين، ألقت شذى المقدم كلمة ترحيبية، تلاها كلمة لمدير الثانوية الدكتور بلال زين الدين أشار فيها الى " اننا امام رؤية تربوية حبكت مضامينها في سبيل انتاج انسان قادر على خوض معترك الحياة بجدارة ، ولرؤيتنا التربوية صداها الذي ينعكس ويترجم عمليا في صرحنا، واننا في مجتمع ما احوجه الى المعطائين والى المميزين والى المنتجين، حيث يصلون الذروة فيلامسون المستوى الاعلى من قدراتهم ليبدعوا ويغدقوا على مجتمعهم واناسهم وبلدهم وكل الانسانية، فما بالكم ان كنا في واقع تغزوه ثقافات هادمة للذات، ساعية بها الى الركود والانصياع للغة المتلقي امام الشاشات الصامتة والسالبة للادمغة ، اذا لم يتم الحرص على كيفية ومدى استفادة اجيالنا منها.

وقال : هنا صارت المسؤولية تلقي بثقلها علينا ، فنحن حاملو الامانة والاجدر بنا صونها والحفاظ عليها، فأسرعنا نحرص على احبتنا بأكملهم ولاننا نحرص على اعطاء كل ذي حق حقه كان لاحبتنا المميزين حصتهم من المتابعة ، فرحنا نرعاهم ، نشجعهم، ونأخذ بايديهم نضيء على مكامن القوة لديهم ، فالتكريم الدائم كان اقل الواجب ولا شك انه يزرع في نفوسهم الفرح والدافعية والمضي نحو الافضل.

ثم كانت كلمة راعي الاحتفال الاشقر اعتبر فيها " ان التفوق نعمة ، وهذه النعمة لها نتائج وعليها ضريبة، التفوق سبيل الى تقدم المجتمعات والسير بها نحو الافضل، والتفوق سبيل لاثبات الوجود من خلال الانتاج، والتفوق سبيل الى التحرر من التبعية والى حمل لواء الحرية، وايها المتفوقون، فلتكن اهدافكم كبيرة سامية، فالهدف السامي يبقيكم في القمم، لتكن قلوبكم عامرة بالايمان، الايمان بالله والايمان بالعقل، الايمان بالله يحصن القيم، والايمان بالعقل مشكاة النور، ليكن الجهد ديدنكم، فالتفوق 1 بالمئة إلهام، و99 بالمئة جهد ومثابرة، لا تخافوا الفشل ، فاذا فشلتم فلا تيأسوا ، بل حولوا الفشل الى وقود للنجاح، لا تنسوا ان العطاء يزيدكم تفوقا، لا تبخلوا ، كونوا اهل عطاء، فالعطاء سبيل لليسرى، ورد في القران الكريم" فأما من اعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى"، تذكروا ان المتفوق قدوة ، احموا هذه القدوة بالصدق والتواضع، ازرعوا في قلوبكم ان التفوق نعمة والحفاظ عليها يكون بالشكر، والشكر يكون بالعمل وان النتيجة زكاة ونماء ولئن شكرتم لازيدنكم، كونوا ثمارا طيبة لثانويتكم، كونوا نغمات من الطموح، كونوا الامل الزاهر لوطن نحلم به، كونوا لبنان المنارة.

بعد ذلك قدم زين الدين وحيدر درع الثانوية الى الاشقر ، ثم وزعوا شهادات تقديرية على الطلاب المتفوقين والمكرمين