Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الماركسية وما نتج بعدها ............................. بقلم د.حسن فاخوري

:: 2018-07-30 [00:12]::
الماركسية تلاها الشيوعية ،وهى علم لايؤمن بقوة خارجية عن الطبيعة ،بل الكون مادة فى حركة تسير وفق القوانين ،حتى توصل الانسان الى اكتشاف بعضها وخلال تطوره يكتشف المزيد من القوانين لذلك :
تعتبر الماركسية ألاديان مرحلة من مراحل تطور الفكر الانسانى وبذلك تتحول الديانة الى أدوات استغلال لتابعيها اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا –وبعد ذلك تلى الماركسيه الى شيوعية وهى تتميز بين الديانات بصفتها سلطة ووسيلة لاستغلال الكادحين وبين الديانات كتقليد –وهى تراعى الناس البسطاء من معتقداتهم –ولا تبدى عذرا لهم بسبب الدين ،وهى لاتبغى ديانة رسمية للدولة او عذرا لهم
أما فصل الدين عن الثقافة وذلك ممنوع فى المدارس –اما الصفات الديموغرافية لدكتاتورية البروليتارية تجاه الدين فممنوع السؤال عن ديانة شخص ما –

وسافصل أكثر –عاش ماركس 1818 -1883 وهو من أسرة يهودية بروتستانية – فلقد عمل على شرح الدين بشكل تجريدى وهو كجزء من مجموعة بشرية تعمل على شرح الدين بشكل مطلق وخاطىء –وتحوله الى عالم حقيقى –
لذلك لم يكن ضدالدين بل ضد أسبابه –وهنا أقول ان الفلاسفة لم يفعلوا غير أنهم فسروا العالم باسباب مختلفة –ولكن المهمة تقوم فى التغيير –وهو يقول ان تغيير الدين من اجل المعرفة –وتغيير المخلوق الوهمى ---فى هذا الوقت نشات الجملة –الدين افيون الشعوب –وهو تخليص الانسان من الالم بواسطة الافيون -------
د حسن فاخورى –صور