Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


برأيك هل البطالة أزمة نزوح أو حالة ملازمة؟ .......... بقلم علي نصار

:: 2018-08-02 [10:17]::
تعتبر البطالة من اكثر الافات الاجتماعية تاثيرا" على المجتمعات لما تحمله من سلبيات على المجتمع الذي تحل به فهي ام الرذائل.في لبنان قبل الازمة السورية في العام 2011 حسب ارقام البنك الدولي كانت معدلات البطالة 11% بنسبة 34%بين الشباب الى ان هذه النسبة ارتفعت بعد النزوح السوري لتصل الى معدل 35%بنسبة 60%بين الشباب وفي دراسة لفت اليها وزير العمل السابق "سجعان قزي"كان قد اجراها بنك سوسيتي جنرال بالتعاون مع المركز الوطني للاستخدام الى ان هناك 25%من صفوف اللبنانين عاطلين عن العمل بينما في صفوف الفلسطينين هي اقل وتبلغ 23%. ويشير وزير العمل الحالي محمد كبارة الى ان هناك ثلاث ازمات رئيسية ساهمت في ارتفاع البطالة وهي:
-ازمة تراجع الانفاق الحكومي في لبنان نتيجة الضغوط المالية التي تحاول الدولة تقييدها لتضييق الهوة الهائلة في الموازنة .
-ازمة نقص سيولة بسبب تراجع الحركة التجارية وضعف الحركة السياحية .
-ازمة النزوح السوري التي تضغط على الواقع اللبناني في ثلاث مفاصل : استهلاك البنى التحتيةالتي لم تعد قادرة على تحمل العبئ الكبير ،الوقائع الانسانية التي تسبب اعباء اجتماعية على الدولة ،والمنافسة في الاعمال التجارية وفرص العمل من خلال المنافسة في المهارات والعمالة بحيث 50%من النازخين يعملون في الزراعة والمنزل و12% في قطاع البناء الامر الذي يزيد من المنافسة بين العمال اللبنانين و السوريين.
بالاضافة الى هذه الازمات يشير وزير العمل محمد كبارة ان وجود قطاعات لديها تخمة من الموظفين والعمال هي ليست بحاجة اليهم واخرى تعاني نقص في التوظيف نتيجة نقص في المهارات والكفاءات اللبنانية لكي تعمل لديها.وايضا" عدم وجود اسس ومعايير لدى الشباب لكي يختاروا على اساسها التوجه العلمي بعد انتهاء الدراسة من الاسباب الرئيسية لتفاقم هذه المشكلة .
بحسب مختصين من الحلول لتخفيف البطالة وضع اسس ومعايير للطلاب لاختيار اختصاصاتهم وتوجيههم بعد ان اصبح معظم التركيز على اختصاصات الطب والمحاماة والهندسة .اننا امام واقع 34الف متخرج الى سوق العمل سنويا" في لبنان فقط 3400شخص يدخلون سوق العمل و5000يهاجر الى خارج البلاد ليلتحق بسوق العمل والباقي يبقى دون عمل غير الافراد اللذين يتركون سوق العمل بسبب اقفال الشركات والصرف التعسفي واشياء اخرى .من هنا ياتي السؤال هل تساهم العودة الطوعية للنازحين السوريين في تغيير واقع البطالة المتزايد في لبنان ام انها واقع اصبح ملازما" للحالة اللبنانية في ظل غياب موازنة واضحة وحكومة قوية .

مصدر المعلومات والاحصائيات النشرة elektisad