Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بالصور: لأن الشباب العرب يحققون أحلامهم في دول الغرب ثم يتباهى بها المسؤولون في اوطانهم....قصة الشابة التي حققت حلمها بتدريب كرة القدم في كندا

اليوم السابع :: 2018-09-10 [15:19]::
منذ عمر الثانية عشرة اعتادت فريدة سالم على تحضير حقيبة التدريب الخاصة بها لتبدأ من الصباح الباكر تمريناتها الرياضية بملعب نادى الجزيرة وسط فريق الأولاد، واختارت كرة القدم لتكون الرياضة الأقرب لقلبها، لم تتأثر بالاندهاش الذى يصيب كل فرد فى النادى وفى محيط التدريبات عندما يعلم أن الفريق يضم فتاة جميلة مثلها.

سارت فريدة فى رحلة ممارسة الرياضة الأقرب لقلبها مشوار طويلا، انتقلت فيه بين العديد من الأندية حتى تتمكن من الانتظام فى التدريبات، فتارة تتدرب فى نادى وادى دجلة فى عمر الـ15 عاما، ولكن تلك المرة فى فريق الفتيات، حتى تنتقل لنادى المعادى العام التالى فتصعد للفريق الأول فى عمر الـ16عاما.

" كنت بسأل نفسى دايمًا ليه الرياضة مش شىء أساسى فى حياة البنات فى مصر، ومن هنا بدأت فى رسم حلم حياتى".. كلمات عبرت بها صاحبة الـ 25 عاما لـ"اليوم السابع"، عما جعلها تتمسك بحلم حياتها بأن تكون سببًا فى جعل الرياضة جانبا أساسيا فى حياة كل فتاة مصرية، فبعد التحاقها بالدراسة بالجامعة الأمريكية قلت فترات تدرياتها حتى كادت تبتعد عن حلم حياتها وهو احتراف لعب كرة القدم والعمل فى التدريب، حتى أتاح لها القدر فرصة السفر لكندا للدراسة وممارسة كرة القدم.

فتحكى فريدة عن الفرصة التى أتيحت لها للسفر لكندا، عندما كان يبحث المسؤولون عن فريق الجامعة الأمريكية عن لاعبين، فتواصلت معهم وتمكنت من الحصول على تلك الفرصة للسفر والجمع بين الدراسة ولعب كرة القدم.

عام 2014 استقلت فريدة الطائرة متجهة لكندا للجمع بين الدراسة فى الجامعة الأمريكية، وبين الاستمرار فى لعب كرة القدم والتدريب مع فريق الجامعة، وتحكى عن تلك الفترة قائلة، "قضيت 4 سنين دراسة وكرة قدم وشغل"، حيث عملت بالعلاج الطبيعى، بالإضافة لتدريبها للأطفال "ذكور وإناث"، على المبادئ الرياضية ولعب كرة القدم.

مهدت الفرص لها لتحقيق حلم حياتها بتدريب الفتيات على لعب كرة القدم فى مصر، وهو ما تسعى فريدة لتحقيقه هذا الأيام، حيث عادت لمصر بشكل نهائى معلنة بدئها فى تدريب الفتيات على لعب كرة القدم، ومنها كمدخل لوجود الرياضة بشكل أساسى فى حياة كل فتاة مصرية.

عبرت فريدة عن اندهاشها من التقبل والتفاعل الشديد على صفحتها الشخصية بـ"فيس بوك"، حيث حرص العديد من أولياء الأمور على التواصل معها لتلتحق بناتهم بأكاديميتها لتعلم فنون لعب كرة القدم.

حددت فريدة سن الـ4 سنوات وحتى سن 25 عاما شرطا للملتحقين بالأكاديمية، والتى تسعى من خلالها فى تعديل العديد من المفاهيم لدى الكبار والصغار حول أهمية الرياضة فى حياة الفتاة المصرية، ودائمًا ما ترفع شعار الاستمرارية فى ممارسة الرياضة هدف واضح لها، تحاول توصيله لدى كل فتاة خلال الفترة المقبلة.