Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


استمرار احياء المراسم العاشورائية للعام 2018-1440 في العديد من قرى وبلدات ومدن الجنوب

:: 2018-09-13 [20:35]::
واصل حزب الله إحياءات المراسم العاشورائية في العديد من قرى وبلدات ومدن الجنوب، ففي مدينة صور، أقام حزب الله المجلس العاشورائي المركزي في مجمع الإمام الحسين (ع)، بحضور مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبد الله، النائب السابق عبد المجيد صالح، مسؤول منطقة الجنوب الأولى في حزب الله أحمد صفي الدين، وعدد من علماء الدين وفعاليات وشخصيات وحشد من الأهالي.

البداية كالنت مع تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، وبعدها تحدث الشيخ عبد الله فقال أمام كل التحديات التي مرت بها هذه المناسبة عبر الزمن، إلا أنها بقيت، وذهب أولئك المشككين والمشوهين إلى زوال.

ولفت الشيخ عبد الله إلى أن البعض يعطي هذه المناسبة صفة طائفية، وأخرى مذهبية، ومرة تنعت بصفة أنها تحرك الفتن بين المسلمين أو تدعو إلى فتنة بين الناس، إلاّ أنها لم تكن في يوم من الأيام إلاّ نقطة وحدة بين المسلمين، والتقاء بين الناس، فهكذا أراد سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين (ع)، وهكذا بقيت عاشوراء.

وفي الختام، تلا الشيخ خير الدين شريف السيرة الحسينية قبل أن تقام لطمية حسينية للرادود يوسف سعد.

وفي مدينة بنت جبيل أقام حزب الله المجلس العاشورائي المركزي في مجمع أهل البيت (ع) بحضور رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، وعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات، وحشد من الأهالي.
وبعد تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، تحدث النائب رعد فأكد أن الإمام الحسين (ع) بتضحياته ودمائه وكربلائه أعاد هذا النقاء والتوهج والتعلق للإسلام، صافياً طاهراً مطهراً لا زيف فيه ولا اعوجاج، وثبت المسار وأوضح الطريق، بحيث لا يستطيع أحد أن يتذرع بأنه لا يرى المدى والأفق الصحيح أمامه، مشدداً على أن هذا الطريق الذي فتحه الإمام الحسين (ع)، حقق للبشرية كلها العزة والكرامة وعلو الشأن والمهابة، وأعاد لأمة رسول الله (ص) دورها الحضاري المتميّز، وللشخصية الإسلامية هويتها التي تفخر بها وبمضمونها.
وفي الختام تلا السيد إسماعيل حجازي السيرة الحسينية العطرة، قبل أن تقام لطمية حسينية للرادود محمد ياسين.

وفي بلدة جويا، أقيم المجلس العاشورائي في حسينية آل خاتون بحضور عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ عبد المنعم قبيسي الذي قال إن الله سبحانه وتعالى رفع مقام الإمام الحسين (ع) وأدخله إلى عقول الناس والشرفاء والأحرار والمحبين والموالين، وجعله القدوة والأمثولة والنموذج للأحرار وللثوار والمجاهدين، وذلك من خلال هذا الحب والعشق والحضور لمجالس عاشوراء.

وفي الختام تلا السيرة الحسينية العطرة السيد أحمد الأمين.

كما وأقيم المجلس العاشورائي في بلدة حناويه، حيث تلا السيرة الحسينية الشيخ علي مديحلي بحضور حشد من الأهالي، وفي محلة الحوش في مدينة صور أقيم المجلس العاشورائي في مسجد الإمام علي (ع)، حيث تلا السيرة الحسينة العطرة القارئ حسين الزين وسط حضور من الأهالي، وفي محلة المساكن في مدينة صور تلا السيرة الحسينية العطرة الشيخ محمد صادق بور، وفي بلدة جبال البطم تلا السيرة الحسينية الشيخ جعفر الدجيلي، وفي بلدتي كفرا وياطر تلا السيرة الحسينية الشيخ علي صالح، وفي بلدة محرونة تلا السيرة الحسينية السيد حسن حسن.

وأحيت مفوضية جبل عامل الأولى المجالس العاشورائية للفتية والفتيات، فعلى الموعد جددوا تلبية النداء، حضروا وفي قلوبهم المؤمنة تتوقد حرارة قتل الحسين (ع)، فجسدوا مشهدية ثاني أيام العزاء لسيد الشهداء في المجالس العاشورائية التي أقيمت في أفواج خربة سلم، قلاويه، تولين، بنت جبيل، حاريص ومجدل سلم، والتي تخللها فقرات عاشورائية تنوعت ما بين تلاوة للسيرة الحسينية، قصص عاشورائية، أوصلت مفاهيم النهضة الحسينية بما يلائم أعمار المشاركين، حلقات لطم، مسارح دمى، وقصائد ترنمت بذكر الحسين (ع) بالإضافة إلى المسابقات العاشورائية المشوقة.