Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


"ما بقى تعرف المرا من الرجال"...والدة الطبيبة لوسي تشكو همها

الجمهورية :: 2018-09-14 [12:21]::
كتبت ساسيليا ضومط في صحيفة "الجمهورية": "تغيّرت الحياة، لم تعد كما كانت على أيّامنا، ما بقى تعرف المرا من الرجال"، تمتمت والدة لوسي التي تزوّجت منذ عامين، وهي ليست على توافق مع زوجها، ولا تريد متابعة حياتها معه. فهي تعمل لما يزيد عن العشر ساعات في اليوم، ويتطلّب عملها كطبيبة السفر بشكل متكرّر، أمّا زوجها فيمضي معظم وقته في البيت، يشاهد التلفزيون، ويرسم بعض اللوحات بين الحين والآخر.
وتسأل الأم العجوز عن سبب هذا التغيير في زمننا هذا، وكيف أصبحت المرأة تعمل جاهدة، أكثر من الرجل أحياناً؟ وهل خروج المرأة إلى العمل يدفع إلى إهمال الرجل؟ أو عدم شعوره بالمسؤولية الكاملة من خلال المدخول المادي؟ هل يلعب عمل المرأة دورا في تفكّك العائلات؟ أم أنّ الضغوطات اليوميّة تلعب الدور الأكبر في انهيار زواج تلو الآخر؟؟
من المؤكّد أنّ الصّراعات والمشاكلات الإجتماعية في تزايد، خصوصاً العائلية منها، والتفكّك الأُسري يفتك بالعائلات كأنّها فقدت شيئاً من مناعتها.


إنّ خروج المرأة إلى سوق العمل زادها قوة واستقلالية وتقديراً للذات، إلّا أنّ انعكاسات ذلك وسوء التعاطي مع الأمر قد يساهم في فقدان أواصر العلاقة الزوجية. لكن تناولنا لهذا الموضوع لا يعني بأنّنا ضدّ عمل المرأة وتحقيق ذاتها، فهي قادرة على القيام بالإثنين معاً، الحفاظ على الزواج والعائلة والعمل، لكنّ المشكلة تكمن في الوعي واللاوعي لدى الجنسين معاً. ففي لا وعي كل رجل وامرأة صورة للمرأة المتعاطفة التي تهتمّ بعائلتها، بتحضير الطعام والاهتمام بالأطفال والعلاقات العائلية؛ أمّا العقل الواعي ففيه رغبة في التطوّر والتغيير عبر الخروج إلى العمل والاستقلالية وحرية القرار. أمّا صورة الرجل في لاوعينا، فهو ذاك الصياد، حامي الحمى، المسؤول عن تأمين لقمة العيش والدفاع عن العائلة، وفي العقل الواعي أصبح يميل إلى ترك حماية العائلة لرجال الأمن، ونراه يبتعد عن الإمساك بزمام القرار كما في السابق".