'عبد (38 سنة)...قتل زوجته لأنها نشرت صوراً عارية لزوجته الأخرى....'ماتت بين يدي.... لم أقصد خنقها....نصيبها!!!
المصدر : أخبارك تاريخ النشر : 29-10-2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
منذ 10 أشهر.. وقعت جريمة قتل لربة منزل فى إحدى الوحدات السكنية بعقار بمنطقة أوسيم، شمال محافظة الجيزة، التحقيقات التى جرت بشأن الواقعة، أكدت أن الضحية فى العقد الرابع من عمرها وأنها قتلت خنقا، وأن وراء ارتكاب الواقعة، عامل قتلها بسبب نشر المجني عليها صورة "عارية" لزوجته، عقب انفصاله عنها.. بعد 6 أشهر من الزواج العرفي.

التفاصيل التي وقعت داخل "شقة" الضحية، كشفت عنها المتهم عقب ضبطه فى وقت معاصر للجريمة، أيضا بنفس الثبات والهدوء تحدث عن تفاصيل جريمته، أثناء عرضه على نيابة حوادث شمال الجيزة، صباح أمس، لإعلانه بقرار إحالته للمحاكمة الجنائية أمام محكمة الجنايات، بتهمة القتل العمد.

جاء قرار النيابة، بإحالة المتهم للمحاكمة، بعدما تسلمت تقرير الطب الشرعي الخاص بالمجني عليها، وتحريات المباحث النهائية حول الواقعة.

التفاصيل التي جاءت في أوراق القضية من خلال التحريات والتحقيقات واعترافات المتهم كانت بداية الكشف عنها بتلقي شرطة النجدة بلاغا من سكان إحدى العقارات السكنية في أوسيم، بانبعاث رائحة كريهة داخل "شقة" في الطابق الأول بالعقار المكون من 5 طوابق، وأُخطرت مباحث شرطة أوسيم، وانتقل رئيس المباحث إلى مكان الواقعة.

وتمكنت قوة المباحث من كسر باب الشقة بمساعدة الأهالي، وعقب دخولهم الشقة عثروا على جثة "فاطمة.م"، 48 سنة ربة منزل، مقتولة في صالة "الشقة" ويبدو عليها آثار خنق.

بمجرد العثور على الجثة تم إخطار اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة للمباحث بتفاصيل الواقعة، عقب ذلك انتقل مدير المباحث إلى مكان الواقعة، وتبين أن "الشقة" تقع في الطابق الأرضي بالعقار، وأنها مكونة من غرفتين وصالة وحمام، وعثر على الضحية مقتولة في صالة الشقة.

وأكدت المعاينة أن القاتل دخل بطريقة مشروعة، لسلامة مداخل ومخارج الشقة، كما تبين للواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة للمباحث، أن مشاجرة نشبت بين القاتل "المجهول"، وبين الضحية، انتهت بقتل الضحية وسرقة هواتفه المحمولة.

بالتزامن مع المعاينة تم إخطار النيابة العامة، التي انتقلت وتمت مناظرة الجثة، وقررت النيابة تشريحها لبيان سبب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث بشأن الواقعة.

بعد مرور قرابة ثلاثة أيام من البحث والتحري لكشف ملابسات الواقعة، توصلت القوات إلى شاهد أكد تردد شخص على الضحية على فترات متتالية منذ 6 أشهر، وأدلى بأوصاف الشخص.

تم تقنين الإجراءات وتكثيف التحريات، وتمكنت القوات من تحديد هوية الشخص، وتبين أنه "عبدالرحمن"، 38 سنة عامل، كان متزوجا من الضحية عرفيا منذ عدة أشهر.

عقب الانتهاء من جمع المعلومات وتكثيف التحريات، انطلقت مأمورية وألقت القبض عليه.

بمواجهة المتهم اعترف أمام اللواء محمد عبدالتواب، نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، وقال فى محضر الشرطة، "أنا مكانش قصدي أقتلها، هي السبب، نشرت صور عريانة لمراتي على النت عشان تفضحني أنا وهي، رحت أعاتبها عشان تشيل الصور ومرضيتش، مسكت فيها وخنقتها لحد ما ماتت في إيدي، نصيبها كده، كنت متجوزها عرفي من حوالي 6 شهور، وبعدين انفصلت عنها، وعشان هي مكانتش موافقة فضلت تطاردني وحاولت تفضحني.. بس هي ماتت".

سجلت القوات اعترافات المتهم، وتم اقتياده تحت حراسة أمنية مشددة إلى سرايا نيابة حوادث شمال الجيزة، ومثل المتهم أمام محقق النيابة، واعترف بارتكابه للواقعة، وقررت النيابة حبسه على ذمة التحقيقات، وصباح أمس، تم عرضه مرة أخرى، لإعلانه بقرار إحالته للجنايات.

   

اخر الاخبار