بعد تكدس النفايات الطبية في مستشفيات صور وتفاقم الأزمة بشكل كارثي، انذار من وزارة الصحة: 5 ايام للحل والا....
تاريخ النشر : 15-03-2019
بعد تكدّس النفايات الطبية في المستشفيات التي كانت تعتمد على هذه الشركة في معالجة نفاياتها علت الصرخة مُطالبةً بحلٍ سريع للمشكلة الكارثية. وفي اتصال لموقع "يا صور" مع رئيس قسم طبابة قضاء صور الدكتور وسام غزال لاستيضاح حيثيات الوقع القائم، أوضح غزال، "اقفال معمل النفايات الطبية لم يكن بقرار عشوائي بل كان نتيجة للمجزرة البيئية والصحية الواقعة والتي كانت تفتك بالزرع والبشر في منطقته الزراعية. ثم وعند سؤالنا لبلدية العباسية: "ما البديل عند اقفال المعمل؟ وما المطلوب منا" أكدت البلدية أنها مستعدة لادارته بعد رفع ضرر النفايات المتكدسة في المعمل والتي تعيق عمله. عندها تم اقفال المعمل واحالة رفع الضرر على همة الشركة المشغلة والمسببة بالضرر، خاصة أنها كانت تستقبل نفايات ليست من صلاحيات المعمل (كأدوية منتهية الصلاحية وغيرها...)، بعد تحرك النيابة العامة". ويكمل غزال، "وفي ظل تفاقم الازمة وتكدس النفايات الطبية في مستشفيات المنطقة، تم توجيه انذار اليوم بضرورة اخلاء الغرف الاساسية من النفايات التي تعيق عمل المعمل، ليصار الى تسلمه جميع نفايات المنطقة في خلال مهلة 5 ايام حد اقصى، حيث تم ابلاغ رئيس بلدية العباسية بضرورة تفريغ المعمل واجراء الحد الادنى المطلوب من الصيانة لضمان قدرته على متابعة عمله المعتاد وفقاً لشروط الاشغال القانونية والمراعية للاصول الصحية، البيئية، والطبية".

هذا ويذكر أنه، في أواخر شباط المنصرم، وبعد أن تقدّمت بلدية العباسية ممثلة بشخص رئيسها علي موسى عز الدين ونائبه حسين جوني وأعضاء لجنة الصحة في المجلس البلدي بشكوى امام الدكتور وسام غزال، ضد شركة "Safe Sal" لمعالجة النفايات الطبيّة الممثلة بالسيدة ليلى فرحات، وذلك بعد مخالفتها بنود العقد الموقع بينها وبين البلدية التي أنذرت مرارا وتكرارا الشركة بضرورة احترام عدد من بنود العقد، وبناءً على مضمون الشكوى المُقدمة بادر الدكتور وسام غزال إلى اتخاذ إجراءات صارمة بحق الشركة، تمثّلت بتوجّهه مع رئيس البلدية ونائب الرئيس واعضاء المجلس البلدي ترافقهم قوة من امن الدولة وعناصر من شرطة البلدية الى معمل النفايات في محلة "الحمادية" واقدموا على اقفاله والزام الشركة نقل النفايات الى مكان آخر ومعالجتها.

   

اخر الاخبار