الفسادوالنتائج!!...............د حسن فاخورى
تاريخ النشر : 24-04-2019
كلمة غير مقبولة ويمجها الذوق واجمالا غير نزيهة لانها تعبر عن نفسية مريضة والتفسير لها كالرشاوى والمعاملات الغير قانونية كالابتزازوالاختلاس والسبب الرئيسى لذلك الطمع الشخصى وانخفاض الحس الوطنى والوعى وعدم وجود قوانين رادعة زاجرة حاسمة وهى أفة العصر ووبائة وضعف مؤسسات القمع والمجتمع الاخلاقية والسلوكية والاقتصادية وحتى لدينية ---- وهذه الايام برايي يسيطر الفكر الصهيونى النازى العالمى والمحاباة وتشجيع هذه الافة ---اذن يجب الحزم والجزم وعقد ندوات وفضح الفاسدين بالاسماء والدعوة الى السجن والمكافأة المالية لمن يبلغ عنهم –وتحسين الظروف المعيشية با لفعل لا بالقول والاهم هو فسح المجال للقوى الشابة والخلاص من المومياء وارسالهم الى البيت –ومكننة كل شىء وعدم طلمست الالفاظ بالشرح والبيانات ومحاربة المأرب الشخصية والمحسوبية لان لبنان مرتبته الحالية بالنسبة للفساد146 من أصل 175 بلدا وسأدلكم على مكمن من مكامن الفساد فهناك جزيرة بالقرب من ايرلنده –اسمها ايسلد اوف مان isled of men يضع فيها الاكثرية الساحقة من السياسيين فى العالم ومنهم لبنان وتتغاضى عنها الراسمالية العالمية ومنهم الصهيونية وهى معفاة من الضرائب

اضافة ما قرأت ان قضاة بلغ عددهم 314 يقبضون رواتب 30 مليون دولار وهذه الفئة اكل الدهر عليهم وشرب ووووووو ولم يبق من ذريتهم أحدا وقرأت ايضا أن نوابا لحاكم مصرف لبنان وعددهم أربعة -ولماذا أربعة وليس واحدا فان كان ذلك صحيحا فاليكونوا 18 حسب تعداد الطوائف وهذا عيب

   

اخر الاخبار