ايها المتزحبطون...........د حسن سلمان فاخورى
تاريخ النشر : 01-05-2019
ايها المخدرون ، النائمون ، المنبطحون ، يامن تقفون طوابير امام بائع الفلافل وامام بسطات الشوارع والبالات الرخيصة ، وامام المحلات لبائعى السمك المثلج والطرد الغريب المتحول الى مواد سامة بعد ان مضى على الفوسفور زمنا .، ايها الشعب الخنتريش الزاحف وراء الذى باعك اربع سنوات الايوما واحدا ، ايها الجائع اكاد لا افهمك لانك لم تشعر بالظلم بعد فكل مايحيط حولك هو الفساد والانحطاط ، وانت صابر (( ناخخ ) فشعور الثورة بعيد عنك فاهناء بهذا السكوت .، فلقد انتظرت منك ان تحاكم الرابض على صدرك وهو الواجب لكنك لم تفهم معنى الواجب وان ظننت ان الصدفة هى الحل فانت واهم لان مايخطط لك هو ممنهج ومفلسف وعلم طغيان وان سكوتك كما يقول حاكموك فهى تهمة صفراء وان ماتبتدعه النغمات الفوقية هى لحماية التيجان وان مراحل التسلط عندهم حق .، وان الله اختار المسوؤلين من دون العباد اجمعين هوحق وهنا واجبك الثورة وكل ماتخسره الالم والجوع اما البانورامة الدامية الفاسدة فهى مطامع طبقية تتمثل بالنهب المستمر وعليك ايها النائم ان تكمل المشوار لان امتصاص الليل لك شتاء لاينتهى فهم يحقدون على الزهرة لان حصتهم نهايته الشوك ورغم عملهم القانون لمصلحة البق والعث انهم جراد حتى حولوا المؤسسات الى هياكل عظمية وعلمونا باننا خراف ينتخب الجزار واللحام وان احترام مجلس الامن ضرورة لكونه يعزف الموسيقى خلال العمل وامينه العام يقبض 20 الف دولار شهريا وهم بدون حياء وان معاشاتهم من دمك ايها النائم انهم جباة ومرابين ونظام مسوس واسماء مدلسة فلقد دفعوا للحيوانات ونسوا الانسان معتبرين ان من قاتل 33 يوما غيرمقبول فكم اتمنى عند سماعهم فى التلفاز ان اكسر الشاشة بالقبقاب والطخ الزجاجة باحد الخفين رغما عنهم فالمقاومون سفراء السماء على الارض اما نسيان المجاعة والغلاء والمدارس والاستشفاء وان عددت لاانتهى فهو الطغيان بعينه فالعيش مهدد والدين لم يسدد فنم ايها الانسان اللبنانى لان العربى قبلك نائم فكن مثله .ولتبق تفتش بعد منتصف الليل فى مكب النفايات على الزجاج المكسور والتنك والكرتون والحديد وباقى الفضلات لانك فعلا متزحبط

   

اخر الاخبار