تحذير من تسمم الحمل.. عواقبه وخيمة!
المصدر : سكاي نيوز عربية تاريخ النشر : 03-11-2018
يُعتبر اضطراب الأوعية الدموية أحد الأسباب الرئيسية لحدوث تسمم الحمل، مصحوب بالتهاب يحدث في نسبة بين اثنين وعشرة بالمئة من الحالات، ويكون ذلك عادة بعد 20 أسبوعا من بدء الحمل.

ويقول باحثون، إن المرأة الحامل التي تصاب بتسمم الحمل، الذي يصاحبه ارتفاع خطير في ضغط الدم، تزيد بواقع ثلاثة أمثال احتمالات إصابتها بالخرف في مرحلة لاحقة من العمر، مقارنة بغيرها من النساء اللواتي لم يصبن بأي مشكلات خلال فترة الحمل.

إلى جانب ضغط الدم، يمكن أن يسبب تسمم الحمل بارتفاع مستويات البروتين على نحو غير مألوف في البول، واحتباس للسوائل.

واستنادا إلى سجلات أكثر من مليون امرأة في الدنمارك، اكتشف الباحثون، أن الخطر الأكبر الذي يواجه النساء اللواتي سبق وأصبن بتسمم الحمل، كان التعرض لما يطلق عليه الخرف الوعائي، الذي يعتقد أنه ينتج عن التعرض لسلسلة من السكتات الدماغية البسيطة أو عدم وصول الدم إلى المخ.

كما تبين أن نسبة الإصابة بمرض الزهايمر، وهو نوع مختلف من الخرف، تزيد بشكل طفيف فقط عن النساء اللواتي لم يصبن بتسمم الحمل.

وقال فريق البحث في ملحوظات لمجلة بي.إم.جيه للأبحاث الطبية، إن دراسات سابقة ربطت بين تسمم الحمل واختلال القدرات المعرفية، وتغيرات المخ خلال عام من الحمل.

وأضافوا أن النساء اللواتي يتعرضن لتسمم الحمل، تزيد احتمالات إصابتهن في وقت لاحق بأمراض القلب والسكتات الدماغية وارتفاع ضغط الدم والسكري.

وقالت قائدة فريق البحث، هيذر بويد، من معهد ستاتنس سيرم في كوبنهاغن "جمعنا أدلة كافية على أن آثار تسمم الحمل على صحة المرأة لا تقتصر على فترة الحمل فحسب".

   

اخر الاخبار