ماساة الطحين............... د. حسن سلمان فاخورى
تاريخ النشر : 11-05-2019
طن الطحين سيصبح هذه الايام كما يقولوا ب 630 الف ل ل -وبذلك ستصبح الربطة 7 ارغفة قريبا جدا بدل ال8 ارغفة – بتستاهل يامواطن ولم تزل ساكت ولا اعرف لماذا جلدك متمسح –بدك محلل نفسى –يواظب يوميا فى العصفورية -وهنا لن اكون من اصحاب ال(( مع )) او ال (( ضد )) او من اصحاب العلف الكلامى او منابر الصياح او المدح كتمسيح الجوخ - لان اية كتابة هذه الايام هدفهاالوصول للزعامات والكراسى واقتناص الاموال ., فالرغيف يبكى عندما تصل مواده الاولية الى بلدنا اتيا من كندا او امريكا اواى بلد اخر وممنوع وصولها من ايران - سائلا نفسه لماذا لاتكون موادى الاولية من سهل البقاع (( اهراءات الشرق ))., ومهما حاول اى كائن ان يوضح المعلومات عن الرغيف فحتما ستظل خفية اومخفية بسبب الكسب الذى لايخاف الله .., فالقمح يصل الى الاهراءات ليطحن فى مطاحن عدة منها مثلا التاج , سبلين , النعامة ,, بقليان .فيتحول الى نخالة , ثم السميد لصنع الحلاوة ويليه الفرخة اى السميد الناعم واخيرا الباب الاول للحلو والهمبرغر والخبز العربى ويسمى ايضا زيرو او ملكه وهو يختلف بين مطحنة واخرى ومن يدرى ان قمح الاعاشة لايختلط بالقمح الحقيقى فهو يتلف ويسوس بعد مرور ثلاثة اشهر وتختفى رائحته مع الرائحة الجيدة بالاضافة ان مايبقى من بيع الارغفة اخر النهار يعاد الى الفرن ليصبح جاهزا مرة اخرى مع ان بعض الافران تقول انه يعطى (( للفقراء والكلاب )) تخيلوا هذا الجمع باللفظ وكذلك ان من يعمل فى هذا المجال لايخضع لفحص رئتيه وكل ذلك بسبب غياب الرقابة ولوحاولت ان تزن الربطة لرايتها احيانا 1000 غ واحيانا 900 غ علما ان وزن الرغيف اصبح 100 غ او 80 غ اى بنقصان رغيف واحد للربطة الواحدة وفى القريب ةالعاجل سينقص رغيفان وبعد فترة سيبيعون للناس كل رغيف لوحه - علما ايضا ان الاسمر (( للسكرى والريجيم )) هو اغلى بعض الاحيان من الابيض مع ان الاسمر عبارة عن الطحين زائد النخالة ويقال ان جودة الرغيف يكلف غاليا فمثلا كيس الطحين البالغ 100 كلغ ثمنه عند التسليم بواسطة الشاحنات مابين 52000 الف حتى 57000 الف ل ل على ذمة بعض الافران وانا لااصدق لان المخفى مخيف - وللافران العملاقة ارخص بكثير حيث يعطى الكيس مزاجيا وحسب الارباح وهنا يضاف للكيس 5 كلغ سكر بسعر 5000 ل ل وكلغ ملح ب 500 ل ل وتنكة ماء (( الماء النظيف راجع لضمير المهنى )) والماء دون سعر وقالب الخميرة ب 2000 ل ل وكيلو النايلون مابين دولار ونصف واربع دولارات ونصف و تنكة المازوت علما ان المازوت فى الماضى كان ب 6000 ل ل واليوم ب 40000 ل ل بالاضافة لافران تعمل على الكهرباء والكهرباء ثالثة الاثافى اما يومية العامل الذى هو مضمون والبعض ليس بمضمون ., يوميته حسب الخدمة فالطحان ياخذ 3000 ل ل عن الكيس والرقاق 2000 ل ل والمعبىء 1000 ل ل واسعار الافران الكبيرة غير الصغيرة ومحلات المناقيش غير الخبز وزد على ذلك تكلفة السيارات للتوزيع والذى يوفر قليلا افران الحطب واقول ان اسعار الخبز واحد بالعالم ماعدا لبنان سيما الدولة تفرض ضرائب وتقول للافران ( وليتكلوا على الله فى البيع وكما يشاؤؤن ) وفى جميع الحالات فالمواطن لايفكر طالما معدته خاوية وجيوبه خاليه وثيابه باليه اوممنوع عليه التفكير لان العتمة تحيط به وزمنه ينسب الى رزنامة الحائط والنائب والوزير والبنوك والطغمة المالية وممنوع علي صغار الكسبه التفكير لان طاولته مستديرة بسبب تعدد الروؤس –

واسمحوا لى ان اقول شعرا قراته ولا ادرى لمن وعفوا ؟

يمشى الفقير وكل شىء ضده

والناس تغلق دونه ابوابها

وتراه مبغوضا وليس بمذنب

ويرى العداوة لايرى اسبابها

حتى الكلاب اذا رات ذا ثروة

خضعت لديه وحركت اذيالها

واذا رات يوما فقيراعابرا

نبحت عليه وكشرت انيابها

   

اخر الاخبار