حافّة الهاوية وتقطيع المراحل ! ...... بقلم المحامي محمد فضل خشاب
المصدر : بقلم المحامي محمّد فضل خشّاب تاريخ النشر : 14-05-2019
...يبدو أنّ أسلوب الرئيس ترامب مع "بيونغ يانغ" الذي جذبها طوْعاً إلى طاولة المفاوضات التي انتهت بفشل ذريع ، لا ولن يأخذ طريقه أبداً مع "حائكي السجّاد" .

بتقديري أنّ الحاجز الأكبر الذي عبرته طهران لِتشهر مُجدّداً "سلاح الصبر" الذي جعل منها سيّداً في الشرق الأوسط، كان تخطّيها صبيحة ٣/٥/٢٠١٩ مرحلة إحتماليّة تصفير تصدير النفط، حتّى بادرت بعدها إلى اتخاذ موقع الهجوم، حيث وضعت بقيّة مُوقّعي الإتّفاق النووي في ذات خانة "الِيك" التي حُشرت فيها قبل أسابيع قليلة، ضاربةً بعرض الحائط آخر أسلحة البيت الأبيض الإقتصاديّة، ممّا دفع واشنطن مُجدّداً للتلويح بورقة داعش عبر رسالة، من تحت التراب، حملتها إطلالة ربيب واشنطن وابنها المدلّل الإرهابي "أبو بكر البغدادي" تُرجمت بعملية إجراميّة إنتحاريّة طالت -بعد سُبات طويل - "عنفوان" مدينة الصدر في العراق .

...وإكمالاً للمشهد الميداني في الشرق الأوسط، بدا واضحاً أنّ خُلاصة ال ٤٨ ساعة من حرب غزّة كانت كافية لنتنياهو -اللّاهث منذ منذ عهد الرئيس "أوباما" لإحداث حرب بين الولايات المتّحدة وإيران - أن يُعيد حساباته على قاعدة، أنا فشّة "الدمار الكبرى" عند أيّ منارلة ميدانيّة بين محور الممانعة وواشنطن، وقد تَرْجم خِشيتُه الكبرى "البنتاغون" عبر إرساله بصورة عاجلة لل (B-52) و حاملة الطائرات والمدمّرات بُغية فرض نوع من التوازن الردْعي الذي تلازَم مع تخبّطٍ واضح أظهره "بامبيو" في اليومين الأخيرين إنتهى بإعلان ترامب إنتظاره قادة طهران للإتصال والتفاوض دون شروط مسبقة !!!!

ويا "للصدف" الدبلوماسيّة أيضاً، حتّى "المُرونة "التي أبداها "ظريف "وزير خارجيّة إيران منذ أيّام باتت هدفاً مُحقّقاً فرض على الرئيس ترامب أن يُقابله بمرونة أكبر تتكشّف خباياها الأيّام القادمة !

   

اخر الاخبار