زمن الصلاة للإنسان..............بقلم الأستاذ عدنان ح. أبو خليل
تاريخ النشر : 16-05-2019
زمن الصلاة للإنسان

لم يبقى من حلو الكلام شيء على ثغر او لسان
ومن نضارة الوجوه سوى الكآبة والكتمان
وعلى ضفاف القلوب سوى النميمة والبهتان
وحول حقول الورود سوى الجفاف والديدان
ومن بعد فرج الكروب سوى الدموع والنسيان.

انه زمن الصلاة للإنسان.


زمن يزداد فيه الظلم ويستفحل الطغيان
تارة تحت شعار الامن، وطورا قميص عثمان يستخدم كعنوان.

وبإسم الحق، والدين والعرق تشن الحروب
لتسفك الدماء في مسارها، وليتعاظم من بعدها البغض بين الشعوب ويتفاقم الحرمان.

انه زمن الصلاة للإنسان.

   

اخر الاخبار