بعد 16 سنة من مرارة الغربة: مسلحون خطفوا الشاب اللبناني 'عبود'... هذه التفاصيل التي كشفتها زوجته
المصدر : النهار-اسرار شبارو تاريخ النشر : 22-05-2019
حلقة جديدة من مسلسل خطف اللبنانيين في أفريقيا اتخذت في الامس من نيجيريا مكاناً للعرض، بعدما هاجم مسلحون ابن بلدة رحبة العكارية عبود اللقاط ليخطفوه تحت تهديد السلاح ويتواروا بعدها عن الانظار.

اتصال بعد الخطف

كان عبود في عمله بالقرب من مدينة لاغوس حين وقع ما لم يكن في الحسبان، وبحسب ما شرحته زوجته جولي لـ"النهار": "هاجمه مسلحون، اطلقوا عيارين ناريين في الهواء اثناء عملية خطفه، وعلى الرغم من ان لدى زوجي عنصري حماية الا انهما لم يتدخلا عند خطفه ربما هو من طلب منهما ذلك كي لا يتطور الامر الى ما لا يحمد عقباه". واضافت "بعد التوجه به الى جهة مجهولة اتصل الخاطفون برب عمله من دون ان يطلبوا فدية حتى الساعة، وقد تحدث عبود معه كذلك وطمأنه على صحته".

دوامة الخوف

قبل 16 سنة حمل عبود (53 سنة) حقائبه وتوجه الى نيجيريا بحثاً عن حياة كريمة إذ لفتت جولي الى انه "عمل في مجال البناء، وهو والد لطفلين، تحدث معي للمرة الاخيرة في الليلة التي سبقت خطفه، كان طبيعياً وكل الامور تسير على ما يرام الى ان وصلنا خبر خطفه لندخل في دوامة الخوف على حياته"، وعما ان كانت تلقت اتصالا من وزارة الخارجية التي تتابع قضيته حيث أعطى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل تعليماته للقنصل العام في لاغوس الياس نقولا لمتابعة القضية والعمل على إطلاق سراحه، اجابت "كلا، لم يتواصل احد من وزارة الخارجية مع عائلته".

شجب ومتابعة

عضو كتلة المستقبل النائب وليد البعريني تابع موضوع اختطاف ابن بلدة رحبة الشاب عبود اللقاط في نيجيريا، ولمس من المسؤولين والمعنيين بالموضوع عملاً حثيثاً لاطلاقه، متمنياً ان تثمر هذه الجهود ايجاباً فيعود الى أهله بخير، في حين اصدر رئيس اتحاد بلديات الجومة رئيس بلدية رحبة فادي بربر بيانا اكد فيه أنه يتابع مع السلطات اللبنانية والسلطات في نيجيريا قضية اختطاف اللقاط، معبرا عن اسفه لما يتعرض له المغترب اللبناني من ابتزاز خلال سعيه لكسب لقمة العيش بكرامة، لافتا الى" تكثيف الجهود مع الجالية اللبنانية في لاغوس وخاصة أبناء بلدته رحبة، بهدف التوصل الى حلول من شأنها تأمين عودة اللقاط الى عائلته وذويه سالماً معافى في أسرع وقت ممكن".

قبل ايام خطف ابن بلدة طورا قضاء صور اشرف شور (34 سنة) في ابيدجان بعدما أنهى عمله وتوجه الى سيارته أمام الفرن الذي يمتلكه، حيث هاجمه 4 أشخاص بدأوا بإطلاق النار في الهواء وضربه ثم خطفه في منطقة أبوبو وذلك قبل ان يفرج عنه، والشهر الماضي خطف مارك حداد في ولاية اوتشي في نيجيريا قبل ان يطلق سراحه، وفي الامس جاء الدور على عبود ليستمر مسلسل الخطف في ملاحقة اللبنانيين وابتزازهم بلقمة عيشهم.

   

اخر الاخبار