ديكتاتورية لبروليتارياهى الحل..... د حسن سلمان فاخورى
تاريخ النشر : 26-05-2019
صدقونى اولا تصدقونى بأن بقايا الضمير أو حطام الناموس تحرك ، بالخفاء قرروا زيادة 4300000 للنواب والوزراء –فاصبح معاش المسؤؤل 17000000 مليون - وعلى ( السكيت ):قرروا زيادة 4 %و 5،5 %على معاشات العمال والفلاحين ، وحتى دون قرار وزارى تماما ( ياسلام)لانهم شعروا بأهات الكادحين مقابل زيادة اسعار الادوية وعلى (السكيت)وحتى بعض الادوية زادت 350 %وقبل ذلك منعوا الصيدليات من الحسم حتى ولو اراد الصيدلى أن (يتكارم)ومسموح له أن يتاجر بالروائح والعطورات والحفاضات والامشاط والفياغرامضاربا باسعار الجملة والمفرق والسوبرماركات والا سيؤخذ بحقه اضبارة جزاء .، أقول :بالخفاء وعلى السكيت سرقوا الكهرباء وقالوا بعد ثلاث سنوات ستتحسن انتبهوا لكلمة ستتحسن اى لاحل جزرى ويلزمها ثلاث مليارات ( اذن اين ذهبت دراهم الكهرباء تاريخيا ) وبذلك نتساوى بادغال افريقيا وبلاد السرلنكيات ورغم ذلك سموا أنفسهم دولة. بالخفاء باعوا الماء وهى ملوثة وستلوث مستقبلا بسبب براميل النفايات التى طمروها باعالى الجبال وقالوا انهم شرفاء ،سرقوا ولوثوا الهواء بسبب مكبات النفايات التى اصبحت جبال همالايا وقالوا ان الحل هو سوكلين ؟على السكيت قالوا ان المشافى الخاصة تساوى مشافى الحكومة ( حاجى ضحك على الذقون ) بالخفاء قالوا ان الضمان الاختيارى سنجد له حلا ( واتحداهم )بالخفاء سرقوا الخليوى واقاموا ابراجا مكانه ، وقالوا ان السيد المسيح صلب نفسه ،بالعلانية سرقوا اصوات الناس ووضعوها بتوابيت الاقتراع ، والناس غنم نيام .، وهنا طرحوا بالعلانية الشفقة على الجواسيس . إذن فاليعلموا ان ضحايانا ليست بالمجان واوطاننا ليست لذريتهم .،ومن يقول ان المال لمن ولد وفى فمه ملعقة من ذهب هو واهم والاصح سيصبح فى فمه ملعقة من تنك نهبوا جيوب الناس وقالوا ان الغلاء عالمى ... بالعلن وبالخفاء وعلى السكيت اقول لن يبان المجرم الذى اغتال الحريرى ولو بان سيبان ان الكثير من الصف الاول اشترك بالجريمة مع اسرائيل ، وان الدماء بنظر هذا الصف اصبحت ماء ومالا انهم مجموعة من الذئاب تتقاتل على المال وتلبس جلد الغزال فوق جلد الحية والثعلب .، ثم تبكى وتصرخ فى المقابر لانها تخاف على نفسها من الانكشاف ، زادوا اسعار البنزين وحرقوا الغابات من اجل الفحم ( الله يسود وجوههم كالفحم)وازالوا الغابات من اجل الكسارات .، وبعد ذلك مطلوب يعيش الدولة يعيش الحكومة وليسقط صوت الشعب والكادحين لانه جبان فعلا انه جبان ..والحل بنظرى ونظر العقلاء ديكتاتورية البرليتارية

   

اخر الاخبار