حركة امل احيت ذكرى اسبوع المرحومة الحاجة ليلى غدار في الغازية
المصدر : حسن يونس تاريخ النشر : 09-06-2019
استغرب عضو هيئة الرئاسة لحركة امل الدكتور خليل حمدان بعض المواقف اليتيمة التي صدرت من قبل بعض السياسيين وزراء ونواب وغيرهم تأييداً ودعماً للجيش اللبناني بعد العملية الإرهابية في طرابلس ، واعتبر ذلك مؤشرا سلبيا لما نحن متجهين اليه .

كلام حمدان جاء خلال كلمة له باسم حركة امل في بلدة الغازية اثناء الحفل التأبيني للمرحومة ليلى غدار بحضور النائبين علي عسيران وميشال موسى ، مفتي صور وجبل عامل الشيخ حسن عبدالله ، امام بلدة الغازية العلامة السيد فخرالدين ابو الحسن ، فاعليات سياسية ، تربوية ، بلدية ، اختيارية وعلمائية .

وحيّا حمدان جهوزية الجيش اللبناني وسائر القوى الامنية موجهاً التحية للشهداء الذين سقطوا في طرابلس ، وحذر حمدان من المواقف اليتيمة وكأنه اصبح ذلك رفع عتب عند البعض .

واضاف حمدان ان الأوضاع السياسية التي يعيشها العالم لا يمكن فصلها عن ما نعيشه في لبنان ، فلبنان مازال في دائرة الاستهداف من الارهاب التكفيري والإرهاب الصهيوني وهذا يرتب علينا تمنين المعادلة الذهبية المتمثّلة بالجيش والشعب والمقاومة اكثر من اي وقت مضى لا سيما ونحن امام تهديدات اسرائيلية متكررة ودائمة ، وكذلك نحن امام مفاوضات غير مباشرة لتثبيت الحدود في البّر والبحر .

وتوجه حمدان بدعوة جميع الأقطاب للخروج من المناكفات السياسية التي لا تجدي نفعا ولا تقدم شيئا على المستوى الوطني .

وامل حمدان في ان يذهب المجلس النيابي الى قراءة متأنية للموازنة التي رفعتها الحكومة آخذا بعين الاعتبار اوضاع الناس الصعبة والحرجة في ظل حصار اقتصادي على لبنان وشعبه بطريقة غير مباشرة .

وجدد حمدان موقف حركة امل ورئيسها دولة الاخ نبيه بري بالوقوف الى جانب الناس ومطالبهم المحقة وحقوقهم المكتسبة على ان تقف الحركة والمخلصين الى جانبها لمواجهة أية ضرائب تطال الطبقات الفقيرة والمتوسطة ، داعيا الحكومة الى محاربة الفساد وإيقاف الهدر الذي باتت ابوابه معروفة .

وختم حمدان معزيا باسم حركة امل ورئيسها وقيادتها .

واختتم الاحتفال بمجلس عزاء حسيني .

   

اخر الاخبار