ثــَـعابينُ في الصـدور ...الشيخ غازي حمزه
تاريخ النشر : 17-06-2019
في صـدرك ثــُعبانُ يـتحركُ كلما اشـتمَ أو تحـسسَ الحرارة من حوله. فهو يـُنازعُ سـلطتهُ ومكاسـبه كي لا يـخرُج من بين العِـظام

وقـد رأيتهُ يوماً في لحظة غليان حـيث العيناوان محمرتان وجـسمهُ الطويل قد لفهُ على عواتقٍ من قيحٍ وشجى نبرات

لله درهُ لم يكن لقـرنيه من فوق رأسه ســوى زخارف تـُرعبُ الاطـفال او الضـعفاء حتى أنني شككت بهما فقد قيل لي انهما برهان لطـول الأمـد

وان سلخ جلدهُ فيما بعد واتخذناه زينة هو دليل عافية وأمان. لانه كان يـغريُ الابـصار بشكله الجميل. الذي كان يلمـع تحت نواصيهم بقوة مظهره البراق . فيما هو يـُبدلهُ كل عام

في صـدرك: ثـُـعبانُ كما في نـفـسي لن تنجع معه الايات لطرده ولا الكلمات لكبحه. فالا بـُد من محاولة لقتله. بنتزاع الخـوف الكامن معه وله

فالا تُحاول ذلك بعـصا وعـصـى بـل بمشيئة الانا كي لا يبق صـدرك ضيقاً.فالثعابينُ تسكـن اماكن الخـراب او المهجورة. وان صادفت خلاف ذلك فهي أهلية المنشأ قليلة الزُعاف كثيرة التبدل هذا على ما قيل لي

فالا تحـسب الثـُعبان خيـطاً احمرا او اسـودا ممتداً او ملتوياً فهو طـري اللحم مـرنُ العِـظام ابيضُ البـطن مثل سـُمه. تكاد ان تخالهُ سـطراً من الحـبر مكتوبا فوق الارض او بين اعشابها

فمن شدت جماله ونوعومته. اصبـح شعارا يلتـف كأس الدواء لكل مـريض. وعنوانا للصحة. كي نتذكر دائما ان الحقيقة ليـست كما تراها


ففي الصـدور ثعابين هي كهي لن تـبرح الا بقلعها من بيوتها المسكونة بالظلام العاشقة للروائح المُعجبة بالرقص على الاذيال او الذَنّب

كل تلك الثعابين والأفاعي سـتموت حينما نعي انها أخشاب وليست أرواح

ألم تسـمع بقول الحكيم علي بن ابي طالب( ع) حيـث قال:

أحــصد الشر من صــدرك بقلعه من صــدر غـيرك

   

اخر الاخبار