اسرائيل دولة توسعية كإيران !! ................... بقلم مهدي عقيل
تاريخ النشر : 17-06-2019
لافِتاً كان تصريح الدكتور انطوان سعد-خبير الشؤون القانونية والسياسية في محطة الmtv, خلال إحدى نَشراتِ الأخبار المسائية للمحطة المذكورة،في مَعْرَضِ حديثِه عن تَرسيمِ الحدودِ بين لبنان والعدو الاسرائيلي، حيثُ قال؛ إنّ "إسرائيل" دولة توسُعِيّة كإيران. إذْ لم يَحتَرِم عقولَ المشاهدين على جاري عادةِ الmtv في تحليلاتِها وأخبارِها السياسيّة المُتَحَيّزة، كذلك لمْ يُعِر أهمية لشهاداتِهِ العِلمية في اكثَر من اختصاص. والسؤال هنا: على ماذا بَنَى هذا التشبيه؟ او أنّ كُرْهَهُ وحِقدَه على الجمهورية الإيرانية أفقدَهُ صوابه!. وربما فاته الآتي؛

-إسرائيل (دولة) قامت على أرضٍ مُغْتَصَبَة، بينما إيران هي مِنْ أقدَمِ دول المنطقة.

-"اسرائيل" بلا خريطة محددة،ودستورها،بخلاف دول العالم كافة،لم يُعيَن حدودا لها، في حين أن إيران دولة لها خريطة محددة كباقي دول العالم.

-"إسرائيل" تعيش على الحروب والاعتِداءات واحتلال اراضي الدول المجاورة لها منذ تأسيسها عام 1948،وإيران-الثورة لم يَسبِق أنْ احْتَلَّت او اعتَدَتْ على أيّةِ دولةٍ تُجاوِرُها أو لا تجاورها ،بل هيَ من تَعرّضَت لاعتِداءٍ مَوْصوفٍ دام ثماني سنوات1980-1988 من العراق وبدعم من دول الخليج واسرائيل نفسها وقوى دولية.فضلا عما يمارس ضدها من حرب اقتصادية وأمنية وعسكرية في مكان ما منذ نجاح ثورتها حتى الآن.

-"إسرائيل" كيان غاصب يسعى لتَركيع دول المنطقة في الوقت الذي تسعى فيه إيران الى دَعمِ دولِ وشعوبِ هذه المَنطقة لاسْتِعادة حقوقِها، وعلى رأسها قضية الشعب الفلسطيني.

-نكتفي بهذا القدر البديهي من المقارنة لنوفر على القارىء عناء هدر الوقت على مواقف وآراء من أناس لا يراعون الحد الأدنى من الموضوعية والامانة العلمية. ونختم لنقول "ويل لأُمةٍ انحرَفَ مُثَقَفوها!!!!"

   

اخر الاخبار