ضو: لإلغاء بيع أراضي المسيحيين التي تتم بمالٍ إيراني!
تاريخ النشر : 20-06-2019
اعتبر منسق التجمع من أجل السيادة نوفل ضو أن "حماية التنوّع في ساحل المتن الجنوبي يكون بإعادة الأمور الى ما كانت عليه في الضاحية الجنوبية ورفع الأيدي عن الأملاك والأوقاف المسيحية المصادرة لبناء مستشفى الرسول الأعظم وغيره من منشآت حزب الله".

وتابع في تغريدة على حسابه عبر "تويتر" أن حماية التنوع في ساحل المتن الجنوبي "يكون بإلغاء كل عمليات بيع أراضي المسيحيين التي تمت تحت الضغط وبمال إيران!".

كلام ضو جاء رداً على التصريح الذي أدلى به النائب حكمت ديب على حسابه عبر "تويتر"، والذي أشار فيه الى أن "ما تقوم به بلدية الحدت يندرج في إطار تطبيق التفاهم الذي رعاه فخامة الرئيس عون وسماحة السيد نصرالله لحماية التنوع في منطقة ساحل المتن الجنوبي".


وفي تغريدة أخرى رد ضو على كلام ديب لدى حديثه حول إتفاق مار مخايل وكيف أنه ساعد على بقاء المسيحيين في أرضهم.

وقال ضو: "حرصاً على بقاء المسيحيين في أرضهم" عبارة بمثابة مضبطة اتهام! من أخرجهم من أرضهم؟ من اشترى أرضهم بالترغيب والترهيب؟ من أين جاء المال لشراء أراضي المسيحيين؟ من هي الجهة الحزبية التي نفذت فرزاً ديموغرافياً في الضاحية؟ من يصادر أوقاف مطرانية بيروت؟ من هو مالك عقار مستشفى الرسول الأعظم؟".

وكان رئيس بلدية الحدت جورج عون قد أخذ قراراً يقضي بمنع بيع منازل المسيحيين أو تأجيرها لغير المسيحيين.

وفي وقت سابق، أكد رئيس ​بلدية الحدت ​​جورج عون، ان هذا القرار يعود الى العام 2010 و"نحن كبلدية لا نخجل به وفي كل فترة نتفاجأ بإثارته مجدداً ولكننا نكرر ونقول أننا كبلدية ضد التغيير الديموغرافي".

   

اخر الاخبار