الوزير اللقيس يرعى حفل تكريم تلامذة ثانوية الشهيد مصطفى شمران
المصدر : محمد خروبي
المصدر : محمد خروبي
تاريخ النشر : 13-07-2019
رعى وزير الزراعة الدكتور حسن اللقيس حفل تكريم المتفوقين في مؤسسات امل التربوية - ثانوية الشهيد مصطفى شمران .
حضر الحفل : رئيس مجلس الادارة الدكتور رضا سعادة ، المدير العام الدكتور بلال زين الدين ، الاستاذ ماجد فران ممثلا المكتب التربوي لحركة امل ، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني الاستاذ علي مطر ، رؤساء بلديات : الصرفند ، السكسكية ، انصارية ، مخاتير بلدة البيسارية ، عضو مجلس الأمناء في مؤسسات امل التربوية الدكتور حسين عبيد ، الاستاذ ديب فتوني ممثلا رئيس المنطقة التربوية في الجنوب ، مساعد مسؤول العلاقات الخارجية في الحركة الحاج مصطفى يونس ، المسؤول التربوي لإقليم الجنوب الدكتور عباس مغربل ، مسؤول المنطقة السادسة الاستاذ كمال حجازي ، رئيس واعضاء لجنة الاهل ، أهالي التلامذة .

استهل الحفل بتلاوة من القران الكريم والنشيدين اللبناني وحركة امل وفقرة عن المقاومة .

والقى مدير الثانوية الاستاذ ابراهيم يونس كلمة عدّد فيها الإنجازات التي حققتها الثانوية وأبرز النشاطات ، ونوه يونس بجهود الأساتذة والنظار والعاملين الذين يقدمون افضل ما عندهم من اجل استمرار الثانوية في مسيرة التفوق ، وتقدم يونس بالشكر من مجلس إدارة المؤسسات والإدارة العامة لرعايتهم الدائمة ودعمهم المستمر للثانوية .
وختم يونس معاهدا الامام الصدر والأخ الرئيس نبيه بري ببذل الجهود والمثابرة في العمل من اجل غد افضل .

بدوره القى رئيس مجلس إدارة مؤسسات امل التربوية الدكتور رضا سعادة كلمة رحبّ فيها بالوزير اللقيس مثنياً على دوره منذ كان مسؤولا للمكتب التربوي في الحركة وعلى رأس الوزارة .
واعتبر سعادة ان هناك تشابه بين التربية والزراعة فكلاهما يعتمد على عملية الزرع ، التربية زرع في العقول والزراعة زرع في الارض ، وعدد سعادة إنجازات مؤسسات امل التربوية لا سيما النتائج التي تحققت مؤخرا في الامتحانات الرسمية .

كلمة الوزير اللقيس
ان تدخل الجنوب من عرين الشهداء وقلعة الوفاء يعني انك تسلك الطريق الصح .

كيف لا ، ومحط الرحال في رحاب مؤسسة تحمل اسم عالم وقائد ومفكر ، اقترن اسمه بالإمام القائد السيد موسى الصدر ، وحمل معه ثقل الامانة والمسؤولية . إنه الدكتور مصطفى شمران ، العلامة الفارقة في دنيا أفواج المقاومة اللبنانية امل ، والعلاقة المميزة مع ثغور المجاهدين في الطيبة ورب الثلاثين وتلة مسعود .

لمصطفى شمران القامة العملاقة والراية الخفاقة الممتدة من طهران الى لبنان ، تحية الحب والوفاء ... وها نحن اليوم نكرم نجوما على درب التفوق والإبداع تحمل شرف الانتماء لمدرسة ارادتها حركة امل على اسمك عربون وفاء واخلاص .

ايها الحفل الكريم ... انه لفخر لي ان أكون بينكم ، راعياً لمسيرة نجاحاتكم فخورا بالانتماء الى نفس المدرسة ، انها مدرسة حركة امل ، هذه الحركة التي أعطتنا العزة والكرامة بفضل تضحيات قائدها الامام الصدر ، ودماء شهداء قادتها ومجاهديها من دَاوُد ومحمد سعد وعدنان الحلباوي وأبو علي حمود وابي جمال ونضال وابي وسام والمئات المئات ومنهم من ينتظر .

واغتنم المناسبة لأشيد بما حققته وتحققه مؤسسات امل التربوية في المسابقات العالمية والمحلية والامتحانات الرسمية من نتائج مميزة ما يؤكد الدور الكبير للاخ الرئيس نبيه بري في رعايته الدائمة لهذه المؤسسات .

ويبقى ان نتطلع معاً من اجل خلق الفرص والمجالات امام طلابنا وخريجينا كي لا يفقدوا العزيمة والأصرار ، من هنا تأتي مسؤولية الدولة بكل اجهزتها ومؤسساتها لوضع الخطط الملائمة والتوجيه المناسب لا سيما في الاختصاصات الجامعية .

انني وانطلاقا من موقعي الحكومي وكفريق وزاري يمثل حركة امل وكتلة التنمية والتحرير ، نؤكد على ان دورنا في الحكومة بشكل خاص هو العمل على دفع العمل الحكومي نحو خطوات تنفيذية في المجالات الثقافية والعلمية والتربوية ، اضافة الى حرصنا التام على اعتماد سياسة الشفافية في كل الملفات ومحاربة المشاريع الخاصة ، فلا شيء عندنا اهم من حق الناس في العيش بعزة وكرامة ونحن من دفع الدماء لأجل ذلك ، وبالتالي لا تغركم الشعارات الطنانة والرنانة بقدر ما يهمنا ان تلتفوا دائما الى تصويب اي خلل ومواجهة اي انحراف على مستوى العمل العام .

ايها الأعزاء ... كفى نزاعات وتوترات ، المرحلة صعبة ، واجتيازها يستدعي المزيد من التماسك الداخلي ، والابتعاد عن الخطابات المناطقية او المذهبية ، فالمشاكل كثيرة وكبيرة والحلول ليست متاحة ساعه نريد ، لذا ندعو من هنا الى ضرورة احترام الخصوصيات ومراعاة المخاوف تحت سقف بناء الدولة ، الدولة التي يجب ان تكون عادلة وقادرة عادلة في تطبيق القوانين وفرص العمل وقادرة على مواجهة الصعاب وحماية الحدود واستخراج الثروات .

اخبرا ، كل الشكر لمؤسسات امل التربوية ولثانوية الشهيد مصطفى شمران على تشريفي برعاية هذا الحفل املاً المزيد من التفوق لهؤلاء التلامذة
وامل بنصر الله وعودة الامام القائد وكل عام وانتم بخير

وفِي الختام تم توزيع الشهادات على المتفوقين

   

اخر الاخبار