رانيا تطلب الطلاق: زوجي سرق صيغتي الذهبية وباعها واخذ امه وشقيقاته الى المصيف !!
تاريخ النشر : 18-07-2019
أقامت مدرسة دعوى خلع، أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، طالبت فيها بالتفريق بينها وزوجها بسبب استحالة العشرة بينها وخشيتها أن لا تقيم حدود الله، وادعت قيامه بسرقة بعضاً من مصوغاتها الذهبية، وباعها من أجل دفع مصروفات المصيف لوالدته وشقيقاته، مؤكدة:" أعمل مدرسة صباحا وأعود للمنزل لأعمل بتحضير وجبات وبيعها للمناطق السكنية القريبة لمنزلى، وبالأموال التى أتقاضاها أشترى مصوغات ذهبية".

وأضافت رانيا.ه.أ، البالغة من العمر 29 عام:" لدى طفلة وحيدة من الزواج، وخلال زواجى الذى أستمر 4 سنوات، تحملت فيهم الجانب الأكبر من النفقات، لأضطر لدفع مصروفات حماتى وتعليم شقيقات زوجى، والمساهمة لتجهيزهم للزواج، دون أن أتذمر أو أشعره يوما بالحرج".

وتكمل الزوجة:" خاننى بمنتهي البجاحة، وبدأ فى تبديد أموالى على السيدات، وعندما شكوت لحماتى واجهتنى بأنه رجل ومن حقه أن يفعل ما يشاء، وعندها قررت الأستقلال بحياتى وأمتنعت عن منحهم نفقات، ومن هنا بدأت الصراعات وظهرت أخلاقهم وطمعهم ".

وتكمل:" رفض زوجى رد الأموال التى سرقها منى وأنفقها دون وجه حق، وحرمنى من جميع حقوقى، وطردني ليلا بملابس المنزل بعد علقة موت، وأثبتت ذلك فى محضر حررته بقسم الشرطة، وأرفقت فيه تقرير طبى بالإصابات والكدمات.

وأضافت:" كان يسرق الذهب الذى أشتريه من جهدى وعملى، ويبيعه دون علمى لأسباب تافهه، وفى أخر خلاف بيننا قام بأخذ بعض من المصوغات الخاصة بى، وقام ببيعها ليذهب أهله المصيف".

   

اخر الاخبار