اسراء تخرجت من كلية التجارة ولم تجد عملاً فإشترت دراجة صغيرة تنقل عليها الفتيات مقابل اجر زهيد
تاريخ النشر : 21-07-2019
أن تكوني فتاة ذات طموح فهو أمر سهل، أما تطبيقه على أرض الواقع صعب لأسباب عدة منها الأسرة أو المجتمع أو ظروف مادية تقف عائقا أمام تحقيق الحلم ولو كان بسيطا.
إسراء محمد خريجة كلية التجارة جامعة الإسكندرية، فكرت خارج الصندوق، ووجدت ضالتها في تحقيق حلمها في امتلاك اسكوتر تنجز به مشاويرها، وأيضا مشاوير غيرها من الفتيات اللاتي يرغبن في الوصول لمنطقة معينة بأقل التكاليف.
وضعت خطة للحصول على مبلغ كافٍ ليصبح مقدما لشراء الاسكوتر بالادخار من مصروفها الشخصي، قائلة لـ"هن": "جمعت المبلغ وأهلي مكانوش مصدقين أبدا إني هشتريه لحد ما بالفعل المبلغ جهز وبعدها اتفاجئت بتشجيع من أمي وأهلي وكتير من أصحابي".
وتابعت: "اتعلمت السواقة في أقل من شهر وبدأت أنجز مشاوير ليا ولأصحابي مقابل 15 أو 20 جنيها ثمن الرحلة، ووجدت أن الموضوع مربح ولاقى تشجيعا كبيرا، خصوصا من البنات".
وعن إمكانية اشتراكها في التطبيقات المنتشرة قالت: "فعلا فيه أشخاص قاموا بالتواصل معي عشان أنزل الأبلكيشن ولسه بتابع إجراءاته".
وتابعت: "دلوقتي رقم تليفوني بقى معروف للبنات وكتير منهم مكنتش أعرفهم ودلوقتي أصبحنا أصدقاء، خصوصا أني بعمل خصومات لو الرحلة بقت ذهاب وعودة وده بيخلي البنات تحس براحة أكتر وأطمئنان"
وختمت حديثها قائلة: "أتمنى أن حلمي يكبر ويبقى عندي فريق كبير من البنات لتوصيل البنات برضه".

   

اخر الاخبار