#سعادة_الأب السيد نواف الموسوي: «راحة غير مسبوقة منذ أن قُبلت استقالتي، النيابة لم تعطني، بل أنا أعطيتها...بناتي تعرّضن للتهديد والسباب في المخفر، وقضاة وأمنيّون يُعنِّفون زوجاتهم»
المصدر : الجمهورية-عماد مرمل تاريخ النشر : 24-07-2019
يوحي «النائب السابق» نواف الموسوي أنه لم يكن يوماً متصالحاً مع نفسه كما هو منذ أن قدّم استقالته من الدور النيابي الذي ضاق مقاسُه على الرجل المعروف باستعداده لتجاوز كل السقوف، متى شعر بأنّ هناك تحدّياً يختبره، فماذا يقول بعد قبول استقالته؟
يروي الموسوي لـ»الجمهورية» قصته الكاملة، قائلاً: فجر اليوم الذي حصل فيه ما حصل، كان كل شيء قد اصبح واضحاً بالنسبة إليّ، بعدما حسمتُ أمرَ خروجي الطوعي من الندوة النيابية على قاعدة إعطاء الاولوية في هذه المرحلة للدفاع عن عائلتي وبناتي، علماً أنّ فكرة الاستقالة راودتني منذ أشهر. لقد قررتُ أن أتصرف بمسؤولية وأن أبادر الى اتّخاذ الموقف المناسب، وأنا المعروف عني بأنني صاحب مبادرات في اللحظات الصعبة، فبعثت برسالة الى الامين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله متضمِّنة شرحاً لدوافع استقالتي من المجلس النيابي، ثم ارسلت كتاب الاستقالة ايضاً الى مسؤول العمل النيابي في الحزب الشيخ نعيم قاسم مستأذِناً السماح لي بإعلان قراري.

لم تبتّ قيادةُ الحزب استقالتي فوراً، وجرى أخذ ورد حولها، فيما كنت أستعجل الموافقة عليها حتى تتلى وفق الأصول في الجلسة العامة لمجلس النواب التي كانت منعقدة لدرس مشروع الموازنة، لأنه من دون ذلك لا تصبح سارية المفعول. وما زاد من إلحاحي معرفتي بأنّ أيّ تأجيل كان سيعني ترحيل الاستقالة الى العقد المقبل لمجلس النواب، بينما كنت أتوق الى إنهاء هذا الوضع سريعاً، بلا أيّ تأخير. وإزاء إصراري، سلّم الاخ ابو حسن (رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد) كتاب الاستقالة الى الرئيس نبيه بري، فسلك مجراه القانوني.

ويؤكد الموسوي انّ الحصانة النيابية التي فقدها لا تهمّه، «فأنا أستند فقط الى حصانة مبادئي واقتناعاتي في مواقفي وخياراتي»، لافتاً الى أنّ ضميره مرتاح «وأشعر براحة نفسية غير مسبوقة منذ أن قُبلت استقالتي»، ومشدّداً على «انّ النيابة لم تعطني، بل أنا أعطيتها، ولم تُضف إليّ، بل أخذت مني».
ويضيف: لا أريد أن أكون ثقيلاً على اخواني وأهلي في الحزب، وأنا الذي كنت دائماً في خدمتهم، علماً أنّ علاقتي بهذه المسيرة لا تتوقف على مقعد نيابي، وأنا لن أتركهم وهم أيضاً لن يتركوني.

ويستغرب الموسوي محاولات البعض تسخيف الحادثة التي وقعت معه، مشيراً الى أنّ الأمر لم يعد يتعلق بحادثة أمنية وانما بقضية إنسانية- حقوقية.

وعن الطريقة التي سيتصرف بها بعدما سلك الملف المسار القضائي، يتجنّب الموسوي إعطاءَ ردٍ مباشر، لكنه يوصل «الرسالة» بقوله: القضاء في معظمه فاسد، وعلى الرغم من أنّ النائب حسن فضل الله قدّم وقائع واضحة حول ارتكابات عدة، إلّا انّ القضاء لم يستدعِ ايّ فاسد وسارق. أنا لم أعتدِ على أحد، بل إنني صاحبُ قضية مشروعة تتصل بحقوق ابنتي وبكل فتاة تعاني، ولا أقبل تحجيم المسألة الى حدود إشكال أمني.

ليس نواف الموسوي مَن يُوجَّه اليه اتّهامُ المَس بالدولة والقوانين، في حين أنني أسدِّد كل ما يتوجّب عليّ، ولم يسبق أن سُجّل في حقي ارتكاب مخالفة سير أو تجاوز إشارة حمراء.

ويؤكد ضرورة تطوير عقلية القائمين على إنفاذ القانون، لافتاً الى انّ معظم القضاة يغلب عليهم الطابع الذكوري، «أما واقع القوى الامنية فليس افضل، ولديّ الشجاعة الكافية لأشير الى وجود تخلّف في سلوك بعض رجال الأمن من الذكوريين الذين يُعنّفون بدورهم زوجاتهم ويستخدمون التنمّر ضدهن».
ويتساءل: هل يجوز ما جرى في مخفر الدامور حيث اكتشفتُ أنّ بناتي تعرّضن للتنمّر والتهديد والسباب، من غير أن يتولّى عناصر المخفر حمايتهن من هذا التعنيف «لأنّ الزلمة طالع خلقه»، في رأيهم.

ويذهب الموسوي بعيداً في «جرأته»، مؤكداً أنّ هناك تقصيراً لدى المحاكم الشرعية، «وهذا من مظاهر الفساد التي يجب أن تُكافَح، ويوجد كذلك قصور قانوني يعكس الحاجة الى تكييف قوانين الاحوال الشخصية مع المتطلبات، حتى تكون أكثرَ قدرة على الاستجابة لحقوق المرأة المتزوجة والأرملة والمطلّقة والأم».

ويلفت الى أنه حظي بتضامن واسع على امتداد المناطق اللبنانية، «وقد اتصل بي على سبيل المثال ممثلو عدد من العشائر في البقاع معلنين قوفَهم الى جانبي واستعدادَهم لمؤازرتي، كذلك تلقيتُ اتصالات مماثلة من عكار وزغرتا وبشري وغيرها، وتلقيت رسائل دعم حتى من شخصيات هي على خصومة سياسية معنا، ونُقل إليّ انّ أحد المسؤولين جزم بأنه كان سيتصرف كما فعلت لو تعرضت ابنتُه لما واجهته ابنتي». وتوجّه بالشكر الى كلِّ
مَن سانده.

   

اخر الاخبار