بعد وفاة الحاج 'محمد' خلال مطاردته من قبل قوى الأمن لتوقيف دراجته النارية المخالفة: غضب في عرمون، بشامون وخلدة ودعوات للنزول الى الشارع استنكاراً
تاريخ النشر : 03-08-2019
نشترت صفحة "وينيه الدولة" الخبر التالي:

توفي منذ قليل الحاج محمد عميرات الرجل الخمسيني اثناء عودته الى منزله بعدما قام دراج في قوى الامن الداخلي بملاحقته من امام البنك اللبناني الفرنسي على مثلث خلدة حتى وصل الى امام متجر Topbrands حيث تعددت الروايات في دفعه من قبل الدراج باتجاه شاحنة وقتله او اصطدامه بالشاحنة اثناء فراره وذلك بسبب عدم تسجيل دراجته واعتمار خوذة مما ادى الى تحطم رأسه وقفصه الصدري. تم نقل جثمان الشهيد الى مستشفى بشامون التخصصي حيث اعلن عن وفاته.

الحاج عميرات هو من بيروت واختار عرمون للعيش بها مع عائلته ولكن لم يخطر بباله انه سيكون شهيدا لعدم اعتماره خوذة من قبل قوى أمن مفترض بها ان تحمي المواطن لا ان تتسبب بقتلهم.

كما تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي الخبر التالي:

"دعوة لوقفة استنكار من اهالي منطقة عرمون وبشامون وخلدة رداً على ما حدث للمواطن محمد عميرات واننا نرفض هذه الطريقة الهمجية التي يتعرض لها ابنائنا. وندعو الشباب والاهل للنزول السلمي الى مكان الحادثة من غير اي تسكير للطرقات او اذى في الشارع. ما حصل لمحمد اليوم كان ممكن ان يحصل لاي شخص من ابنائكم واخوانكم. وندعو شباب المنطقة للنزول السلمي واستنكار ما حدث. المكان مقابل ال top brand. وهذه الصرخة موجة لمحافظ جبل لبنان ومخفر الشريفات. كفى اذى لابنائنا."

   

اخر الاخبار