لطالما تمنت الحاجة سميرة (57 سنة) زيارة بيت الله الحرام، وقبل عودتها من اداء المناسك، اتصلت باقاربها تطلب مسامحتهم... وشاء القدر ان تتوفى في الطائرة قبل وصولها الى بيروت لتلقى ربها بلا ذنب !!
المصدر : النهار-اسرار شبارو تاريخ النشر : 21-08-2019
حقّقت أمنيتها بالحجّ إلى بيت الله الحرام، وفي طريق عودتها إلى لبنان أسلمت الروح على متن الطائرة، لتفارق الحياة بعدما أدت الفريضة الخامسة في الإسلام التي كما قال عنها الرسول "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنّة"... هي الحاجة سميرة رميتي ابنة بلدة المجادل التي شاء القدر أن ترحل بعدما كفّرت عن ذنوبها في الحج وقبل أن تحط قدمها في بلدها، وكأن الله كتب لها أن تغادر الارض بلا أي ذنب.

سبب الوفاة

"قبل نصف ساعة من موعد هبوط الطائرة التابعة لشركة طيران الشرق الاوسط القادمة من المدينة المنورة إلى لبنان، أطبقت الحاجة سميرة عينيها إلى الأبد"، بحسب ما قاله ابن عمها مختار بلدة المجادل نبيل رميتي لـ"النهار"، قبل أن يشرح "سبب وفاتها أزمة قلبية كونها تعاني من مرض في القلب أجبرها على وضع بطارية، وقد تلقت الاسعافات الاولية المطلوبة في الجو، وفور وصول الطائرة إلى أرض المطار عاينها الطبيب المناوب فتبين أنها فارقت الحياة، لتنقل جثتها إلى مستشفى الرسول الأعظم بواسطة سيارة إسعاف، وهي الآن في طريقها إلى بلدتها لمواراتها في الثرى عند الساعة السادسة من مساء اليوم".

رحيل "جميل"
"الفرحة لم تسع الحاجة سميرة (57 سنة) عندما قُبلت أوراقها إلى الحج"، قال المختار قبل أن يضيف "استسمحت من الجميع وتوجهت مع شقيقتها الى المملكة العربية السعودية لتحقيق حلمها، فقد كانت مؤمنة وأرادت تتويج إيمانها بأداء الفريضة الخامسة في الاسلام، ونحمد الله أنها كُتبت لها"، مشيراً الى أنه "كانت على تواصل دائم معنا من الاراضي المقدسة، أطلعتنا على مدى سعادتها في أداء مناسك الحج، طلبت منا مراراً وتكراراً أن نسامحها، إلى أن رحلت وكأن الله شاء أن يطهرها من الذنوب قبل موتها".

"رحيل الحاجة سميرة (التي لم يكتب لها الارتباط) بهذه الطريقة يتمناه كل مسلم"، قال المختار قبل أن يختم "نسأل الله أن يرحمها ويكرم نزلها ويخلف عليها بدار خير من دارها وأهل خير من أهلها، وأن يلهمنا الصبر والسلوان على فراقها".

   

اخر الاخبار